تظاهر آلاف من أتباع التيار المدني الشعبي في العراق وآخرون من أنصار التيار الصدري عند بوابة المنطقة الخضراء وسط بغداد للمطالبة بالإصلاح، كما شهدت محافظات أخرى مظاهرات لرفض المحاصة السياسية وللمطالبة بملاحقة الفاسدين.

ورغم الإجراءات الأمنية المشددة، تمكن المتظاهرون من الوصول إلى بوابات المنطقة الخضراء، حيث مقار الحكومة والبرلمان العراقيين وعدد من سفارات الدول العربية والغربية.

وتجمع عشرات المتظاهرين أمام مبنى السفارة الإيرانية قرب المنطقة الخضراء، مرددين شعارات "بغداد حرة حرة (...) سليماني (قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني) برّه برّه (اُخرُج)"، بينما تظاهر المئات أمام إحدى بوابات المنطقة الخضراء، مطالبين برحيل الحكومة.

كما ردد المحتجون شعارات تطالب بطرد ومحاسبة جميع الفاسدين وإقالة الرئاسات الثلاث (الجمهورية والحكومة والبرلمان)، على حد تعبيرهم.

وفرضت قوات الأمن إجراءات مشددة في محيط ساحة التحرير، والمنطقة الخضراء وجسري السنك والجمهورية المؤديان إليها.

وفي مدن جنوب العراق، خرج المئات من المواطنين في مظاهرات مماثلة في محافظات المثنى، وذي قار، وواسط، والديوانية، مطالبين "بإبعاد الأحزاب السياسية عن التشكيلة الحكومية الجديدة، وملاحقة الفاسدين".

video

ويأتي هذا التطور مع استمرار اعتصام عشرات النواب داخل قبة البرلمان العراقي رغم تمكنهم من إقالة هيئة رئاسة المجلس في جلسة شابها كثير من اللغط حول شرعيتها ودستوريتها.

وقدّم العبادي للبرلمان يوم الثلاثاء الماضي تشكيلة وزارية جديدة تضم مرشحين من الكتل السياسية، بخلاف الاتفاق الذي تبناه مقتدى الصدر (رئيس التيار الصدري) وأحزاب سياسية أخرى بتشكيل حكومة "تكنوقراط" بعيدة عن الكتل السياسية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات