حذر مجلس محافظة حمص الحرة من كارثة على وشك الحدوث في حي الوعر بحمص (وسط سوريا)بسبب الحصار الذي تفرضه قوات النظام عليه.

ووجه المجلس نداء استغاثة إلى الأمم المتحدة والأطراف الفاعلة في مؤتمر جنيف لإنقاذ مئة ألف مدني محاصرين في الحي الذي تمنع قوات النظام دخول المواد الغذائية والطبية إليه منذ شهرين.

وقال بيان المجلس إن الأطباء رصدوا عشرات الحالات لأشخاص يعانون من فقر الدم وانخفاض الوزن.

وظل حي الوعر تحت الحصار لمدة عامين ونصف، قبل أن تتوصل قوات النظام والمعارضة إلى اتفاق لفك الحصار عنه.

وتضمن الاتفاق فك الحصار وإطلاق سراح المعتقلين من قبل النظام على أن تسلم المعارضة سلاحها المتوسط، لكن النظام -بحسب السكان- عاد وحاصر الحي مجددا وأغلق جميع الممرات المؤدية إليه.

وكان ناشطون قد أكدوا في وقت سابق أن قوات النظام تمارس سياسة التجويع، من خلال قطع المواد الغذائية والطبية وجميع الاحتياجات الأساسية عن سكان الحي المحاصر.

المصدر : الجزيرة