دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري نظيره الروسي سيرغي لافروف إلى الضغط على النظام السوري من أجل وقف انتهاكاته لاتفاق وقف الأعمال القتالية، معبرا عن قلق واشنطن من تصاعد العنف في محافظة حلب ومحيطها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي إن كيري أجرى مكالمة هاتفية مع لافروف أبلغه خلالها بأن الولايات المتحدة تنتظر من روسيا حض النظام السوري على الالتزام بوقف الأعمال القتالية، بينما تعمل هي في المقابل مع المعارضة من أجل القيام بالأمر ذاته.

وذكر كيربي أن كيري أبلغ لافروف بضرورة امتثال جميع الأطراف لهذا الاتفاق، معربا عن مخاوف كبيرة حيال التهديدات المتواصلة لوقف إطلاق النار الساري منذ نهاية فبراير/شباط الماضي في سوريا، والحاجة الملحة إلى أن يوقف النظام انتهاكاته.

وبحسب كيربي، فقد أكد كيري ولافروف اللذان يمثلان قناة التواصل الدبلوماسي الوحيدة شبه اليومية بين الولايات المتحدة وروسيا، "أهمية الحفاظ على وقف الأعمال القتالية وتوطيده"، وحثا "جميع الأطراف على الالتزام به".

ويأتي الاتصال في وقت أجبرت فيه المعارك العنيفة التي تشهدها محافظة حلب في شمال سوريا عشرات الآلاف على النزوح من منازلهم، وألقت بظلالها على المفاوضات غير المباشرة التي استؤنفت قبل أيام في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وفي هذا السياق، قالت الخارجية الأميركية إن كيري عبر عن قلقه حول التقارير التي تفيد بزيارة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني إلى موسكو، مضيفة أن واشنطن تعتبر أن الزيارة -في حال تأكيدها- ستشكل خرقا لعقوبات الأمم المتحدة الصادرة بحقه.

المصدر : الجزيرة + وكالات