قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن مقاتلي التنظيم فجروا سيارة مفخخة مركونة أمام مبنى وزارة الخارجية في مدينة عدن جنوبي اليمن.

من جهة أخرى، تمكنت قوات من الجيش الوطني اليمني مؤيدة بقوات التحالف العربي من دخول مدينة الحوطة بمحافظة لحج (35 كلم شمال عدن)، بعد اشتباكات مع جماعات مسلحة من تنظيم القاعدة تحت غطاء طيران التحالف العربي.

وأفاد مراسل الجزيرة أن تفجير السيارة في عدن أسفر عن سقوط جريح واحد في حالة حرجة. وكان مسؤول يمني ذكر أن انفجار السيارة لم يسفر عنه أي خسائر في الأرواح. 

وعن دخول الجيش الحوطة، ذكر شهود عيان أن قوة عسكرية كبيرة معززة بمدرعات ودبابات دخلت المدينة من عدة محاور من الجهة الشمالية الشرقية ومن الجهة الجنوبية أيضا. كما لاحقت قواتُ الجيش عناصرَ القاعدة واعتقلت عددا منهم.

وقال مسؤول عسكري لوكالة رويترز إن القوات الحكومية بدأت هجومها على الحوطة مدعومة بطائرات مروحية تابعة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية مع شروق شمس اليوم، ونجحت -بعد ضربات جوية ومعارك عنيفة استمرت عدة ساعات- في انتزاع المدينة.

قوات الشرعية تصد هجوما للحوثيين في تعز (الجزيرة)

وأضاف المسؤول العسكري أن الحملة للسيطرة على الحوطة اكتملت، و"تم تطهير المدينة من القاعدة والعناصر المتطرفة"، مؤكدا مقتل عددا من الأشخاص وإصابة آخرين من الجانبين وأسر نحو 48 مسلحا.

وكان تنظيم القاعدة قد سيطر على الحوطة منذ أكثر من خمسة أشهر، وقام بنسف عدد من المباني والمقار الحكومية، منها مبنى الأمن السياسي، والنيابة العامة، ومقر شرطة المدينة.

وأمس أفادت مصادر في المقاومة الشعبية بمقتل خمسة من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وجرح 11 آخرين، خلال تصدي المقاومة لهجوم على اللواء 35 في محافظة تعز جنوبي البلاد. كما أسفرت المواجهات عن إصابة 12 من المقاومة والجيش الوطني.

وفي السياق نفسه، قالت مصادر محلية إن خمسة مدنيين جرحوا جراء قصف الحوثيين المستمر على أحياء سكنية في تعز.

المصدر : الجزيرة + وكالات