أعلن قائد قوات مكافحة الإرهاب في العراق استعادة كامل قضاء منطقة هيت، أحد أهم معاقل تنظيم الدولة الإسلامية غربي محافظة الأنبار، بعد نحو ثلاثة أسابيع من المعارك مع التنظيم.

لكن مصادر من داخل هيت أكدت أن القوات العراقية سيطرت فقط على الجزء الجنوبي من هيت (جنوب نهر الفرات)، بينما انسحب تنظيم الدولة إلى الجهة الشمالية من المدينة، وهي منطقة حيوية تربط محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى.

وفي سياق متصل، شن تنظيم الدولة هجوما انتحاريا بسيارة ملغمة أوقع قتلى وجرحى من القوات الحكومية جنوبي هيت.

video

طائرة مسيرة
وفي الأنبار أيضا، قال قائد عمليات الأنبار في الجيش العراقي اللواء الركن إسماعيل المحلاوي إن القوات العراقية تمكنت اليوم الجمعة من إسقاط طائرة مسيرة لتنظيم الدولة وقتل عشرين عنصرًا من التنظيم في الأنبار (غربي البلاد).

وأفاد المحلاوي بأن "قوة من عمليات الأنبار تمكنت من قتل 15 عنصرًا من داعش (تنظيم الدولة)بواسطة المدفعية وسلاح المشاة في محيط منطقتي البوعبيد والبوبالي (شرقي الرمادي) على الطريق الدولي السريع"، لافتًا إلى أن "عناصر التنظيم كانوا يتجمعون لمهاجمة القوات الأمنية المتواجدة في المنطقتين".

وتابع أن "قوة من الجيش تمكنت من قتل خمسة إرهابين من داعش وتدمير نقطة رشاش ثقيل، في ناحية الصقلاوية (شمالي الفلوجة) ومنطقة البوهراط (جنوب غربي المدينة) من قبل الفرقة الثامنة".

بغداد
وفي بغداد، قال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد في الجيش العميد سعد معن -في بيان- إن "الفرقة الأولى للشرطة الاتحادية، وبالتعاون مع جهاز الأمن الوطني، ومن خلال معلومات استخبارية، ضبطت حزامين ناسفين في بغداد وألقت القبض على إرهابي".

بدوره، قال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت -في بيان- إن "أبطال اللواء الثالث اعتقلوا أحد العناصر الإرهابية وبحوزته حزام ناسف، بعملية أمنية في الزعفرانية".

وفي كركوك (250 كيلومترا شمالي بغداد)، قالت الشرطة العراقية أن إمام وخطيب جامع اغتيل فجر اليوم الجمعة برصاص مسلحين مجهولين في أحد المناطق جنوبي المدينة.

وقال مصدر في شرطة كركوك "إن مسلحين مجهولي الهوية اغتالوا فجر اليوم الشيخ فائق فخري إمام وخطيب جامع الصفا، بحي واحد حزيران (جنوبي مدينة كركوك) أثناء توجهه إلى الجامع وأمطروه بالرصاص، مما أدى إلى مقتله في الحال". 

المصدر : الجزيرة + وكالات