انطلقت الانتخابات البرلمانية التي يجريها النظام السوري، وسط انتقاد كبير من المعارضة في الداخل والخارج، وكذا دول الغرب، تزامنا مع استئناف جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة في جنيف.

وافتتحت مراكز الاقتراع بالمناطق الخاضعة لسيطرة النظام، أي ما يعادل ثلث الأراضي السورية، عند الساعة السابعة صباحا (04.00 توقيت غرينيتش) لاستقبال الناخبين لمدة 12 ساعة، إلا إذا ارتأت اللجنة القضائية تمديد الفترة الزمنية بداعي الضرورة.    

وأشارت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إلى وجود أكثر من 7300 مركز انتخابي بمحافظات مختلفة، كما بث التلفزيون الرسمي صورا حية لمراكز اقتراع فيها ناخبون يدلون بأصواتهم في دمشق واللاذقية وطرطوس.

ويعد هذا الاقتراع الثاني منذ العام 2011، حيث يتنافس 3500 مرشح على 250 مقعدا برلمانيا.

واعتبرت معارضة الداخل والخارج -على حد سواء- والغرب، هذه الانتخابات بأنها "غير شرعية" إلا أن روسيا اعتبرتها "مطابقة للدستور السوري الحالي" بينما دعت الأمم المتحدة لإقامة انتخابات عامة خلال عام 2017.

وشكلت هذه الانتخابات مادة للانتقاد والسخرية في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تهكم ناشطون على مجريات الاقتراع، بينما أبدى آخرون نقمتهم بسبب عبثية المشهد.

ويتزامن الاقتراع مع استئناف جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة بين النظام والمعارضة بإشراف الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، في جنيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات