أفاد مراسل الجزيرة بسقوط تسعة قتلى من الحشد العشائري في تفجير عبوة ناسفة بمنزل شرقي الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق.

في غضون ذلك، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في بيان أنه قتل ثمانية من أفراد الجيش العراقي في تفجير سيارة مفخخة بمدينة هيت في الأنبار.

وقال التنظيم إن أحد عناصره تمكن من تفجير سيارة مفخخة على تجمع للجيش العراقي على الطريق العام مقابل حي الجمعية بمدينة هيت بالأنبار مما أدى لمقتل ثمانية جنود وتدمير آليتين من طراز همر.

ولم يذكر بيان تنظيم الدولة الإسلامية تاريخ تنفيذ العملية.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع العراقية أن طائرة بدون طيار قصفت تجمعات لتنظيم الدولة في بلدة هيت. وأوضحت أن القصف استهدف آليات كان يستقلها أفراد من التنظيم، وقتلت عددا منهم.

وتشهد أحياء وسط هيت معارك عنيفة بين الجيش العراقي وجهاز مكافحة "الإرهاب" من جهة ومسلحي تنظيم الدولة من جهة أخرى. وشنت القوات العراقية -بدعم من طائرات التحالف الدولي وسلاح الجو العراقي- هجوما من عدة محاور بهدف استعادة البلدة من قبضة التنظيم.

وفي تطور آخر، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر بالشرطة العراقية أن تنظيم الدولة اختطف فجر اليوم الأربعاء 23 رجلا كانوا يحاولون الفرار من المناطق التي يسيطر عليها التنظيم بقضاء الحويجة غربي مدينة كركوك شمال بغداد.

وقالت تلك المصادر إن المختطفين كانوا في طريقهم صوب جبال حمرين وناحية العلم بمحافظة صلاح الدين وسط العراق، عندما وقعوا في كمين نصبه عناصر من تنظيم الدولة الذين اقتادوهم إلى جهة مجهولة.

وأشارت إلى أن معظم المخطوفين من المنتسبين السابقين لأجهزة الأمن وموظفين.

تجدر الإشارة إلى أن مناطق غرب وجنوب كركوك تخضع لسيطرة تنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران2014.

المصدر : الجزيرة