قتل 15 جنديا عراقيا على الأقل وأصيب آخرون من الجيش وقوات مكافحة الإرهاب في هجوم انتحاري لتنظيم الدولة الإسلامية وسط بلدة هيت، في وقت قالت القوات العراقية إنها تقدمت في حيين بالبلدة وقتلت 13 عنصرا من التنظيم.

وذكر مصدر عسكري أن خمسة عشر جنديا عراقيا على الأقل قتلوا وأصيب نحو عشرة من الجيش وقوات مكافحة الإرهاب في هجوم بسيارة ملغمة كان يقودها انتحاري من تنظيم الدولة وسط هيت غربي محافظة الأنبار. واستهدف الهجوم مبنى قائم مقام وسط هيت.

وحسب مصادر عسكرية عراقية فإن التنظيم قصف بقذائف الهاون صباح الأربعاء مواقع وتجمعات القوات العراقية في الأحياء الشمالية الغربية من هيت، مما تسبب في حالات اختناق بين القوات الحكومية، حيث رجحت المصادر أن القذائف تحمل غاز الكلور.

تقدم القوات
بالمقابل، ذكرت خلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع العراقية في صفحتها بموقع فيسبوك أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تقدمت نحو حيي الجمعية والزهور في هيت، وأسفرت عمليات الجهاز عن قتل 13 من تنظيم الدولة وتدمير سيارتين مفخختين، وأضافت الخلية أنه قتل أمس الأربعاء خمسة جنود في العمليات الجارية في البلدة.

المعارك الجارية في هيت ألحقت أضرارا كبيرة في المباني والممتلكات (الجزيرة)

وقالت وزارة الدفاع إن طائرة من دون طيار قصفت تجمعات لتنظيم الدولة في هيت، التي تدور فيها المعارك منذ أسبوعين، وأوضحت الوزارة في بيان لها أن القصف استهدف آليات كان يستقلها أفراد من التنظيم وأسفر عن قَتل عدد منهم.

وتشهد أحياء وسط هيت معارك عنيفة بين الجيش العراقي وجهاز مكافحة "الإرهاب" من جهة، ومسلحي تنظيم الدولة من جهة أخرى. وشنت القوات العراقية -بدعم من طائرات التحالف الدولي وسلاح الجو العراقي- هجوما من عدة محاور بهدف استعادة البلدة من قبضة التنظيم.

من جانب آخر، قال مراسل الجزيرة في وقت سابق الأربعاء إن تسعة من الحشد العشائري قتلوا في تفجير عبوة ناسفة بمنزل شرقي الرمادي مركز محافظة الأنبار.

المصدر : الجزيرة