أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن بلاده لم تفرط بذرة من أراضيها، وذلك ردا على جدل في مصر بشأن اتفاق لترسيم الحدود البحرية مع السعودية، مشيرا إلى أن ما حققه لا يمكن تحقيقه في عشرين عاما.

وقال السيسي -في كلمة له خلال اجتماع دعا إليه ممثلي فئات المجتمع بمقر رئاسة الجمهورية- إن مصر لا تبيع أراضيها لأحد ولا تأخذ أرض أحد، مشيرا إلى أن ما تحقق في عامين لا يمكن تحقيقه في عشرين عاما.

وشدد الرئيس المصري على أنه حريص على المحافظة على اعتدال وتوازن القرار المصري.

وكان رئيس الوزراء شريف إسماعيل وولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان وقعا اتفاقية قبل أيام تضمن أن جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر سعوديتان.

وأشار الرئيس المصري في كلمته إلى أنه تم الرجوع إلى أرشيفات المخابرات العامة والخارجية ووزارة الدفاع وغيرها، قبل إعلان القرار النهائي بشأن الجزيرتين.

وشدد على أن تعيين الحدود لم يخرج عن القرار الجمهوري الذي صدر قبل 26 عاما وتم إيداعه في الأمم المتحدة، مؤكدا أن تنفيذ الاتفاقية مرهون بموافقة مجلس النواب.

وكشف السيسي عن أن المكاتبات المستمرة على مدار سنوات بين القاهرة والرياض لم تكن تنشر في حينها حفاظا على المعنويات والرأي العام في البلدين.

وفي موضوع آخر، تحدث السيسي عن حقبة الرئيس المعزول محمد مرسي، وقال "تعاملنا مع الرئيس السابق بكل شرف وأمانة ولم نتآمر عليه".

وأضاف السيسي "قدمنا للرئيس السابق تقارير تقدير موقف حول التحديات التي تواجه البلد أثناء حكمه".

المصدر : الجزيرة + وكالات