قتل ستة مدنيين في غارات للطيران الحربي السوري على مدينة حلب شمالي سوريا, في حين قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن مقاتلي التنظيم أسقطوا طائرة حربية لقوات النظام كما استعاد التنظيم بلدة وقرى من المعارضة السورية المسلحة في ريف المدينة الشمالي.

وأفاد مراسل الجزيرة في سوريا بإصابة عشرات آخرين جراء قصف بالصواريخ والبراميل المتفجرة نفذته طائرات سورية على أحياء عدة بمدينة حلب. ومن بين الأحياء المستهدفة الميسّر وبعيدين والقاطرجي وطريق الباب.

كما تعرضت منطقة طريق الكاستيلو -آخر ممر إنساني يربط مدينة حلب بريفها- لقصف صاروخي ومدفعي من قبل قوات النظام السوري ووحدات حماية الشعب الكردية، مما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وجرح آخرين.

وتأتي الغارات على مدينة حلب رغم الهدنة السارية منذ 27 فبراير/شباط الماضي, كما أنها تأتي في ظل اشتداد المعارك في ريف حلب الجنوبي بين جبهة النصرة وفصائل متحالفة معها من جهة, وبين قوات النظام من جهة أخرى, وكذلك في ريف المدينة الشمالي بين فصائل من الجيش الحر وتنظيم الدولة.

وفي ريف دمشق، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مقاتلي التنظيم أسقطوا طائرة حربية لقوات النظام السوري في محيط مطار الضمير العسكري، خلال المعارك الدائرة بالقرب من المطار.

وأكد التنظيم تضرر ثلاث طائرات حربية رابضة داخل المطار جراء اسقاط الطائرة التي تم استهدافها.

يذكر أن تنظيم الدولة سيطر مؤخرا على مواقع عسكرية في القلمون الشرقي، بعد هجوم على قوات النظام في ريف دمشق.

من جهتها، سيطرت جبهة النصرة وحلفاؤها مؤخرا على تل العيس الإستراتيجي جنوب مدينة حلب ليصبح بذلك طريق إمداد قوات النظام حلب-دمشق مهددا.

وتحدثت قيادة الجيش الروسي الاثنين عن احتشاد 9500 مقاتل من جبهة النصرة حول حلب استعدادا لهجوم كبير, وتحدث رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي من جهته عن عملية عسكرية قادمة لاستعادة حلب, وهو ما نفته القيادة العسكرية الروسية.

وفي حمص وسط البلاد, قتل اليوم ثلاثة أطفال وأصيب آخرون جراء قصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام السوري, وفق شبكة شام الإخبارية السورية المعارضة.

video

جبهات أخرى
ميدانيا أيضا قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مقاتلي التنظيم استعادوا السيطرة على بلدة الراعي في ريف حلب الشمالي بعد معارك مع فصائل ينتمي أغلبها للجيش السوري الحر.

وتحدثت الوكالة أيضا عن استعادة التنظيم السيطرة على 12 قرية حول الراعي, لكن شبكة شام قالت إن المعارضة استعادت اليوم سبعا من تلك القرى.

وبثت وكالة أعماق صورة لمقاتلين من تنظيم الدولة وسط بلدة الراعي التي تبعد خمسين كيلومترا عن الحدود مع تركيا, وأكد كل طرف أنه أسر مقاتلين من الطرف الآخر. وكانت المعارضة سيطرت على بلدة الراعي الخميس الماضي بدعم من المدفعية التركية وطائرات التحالف الدولي.

وفي ريف دمشق الجنوبي, سيطر تنظيم الدولة اليوم على معظم مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بعد اشتباكات مع جبهة النصرة, وفق وكالة أعماق.

وأكد المصدر نفسه أن مقاتلي التنظيم أسقطوا طائرة حربية وأصابوا طائرات أخرى في مطار الضمير العسكري الذي يقع قرب بلدة الضمير في منطقة صحراوية شرق دمشق. وتزامن ذلك مع إعلان المعارضة السورية أنها صدت هجوما جديدا لقوات النظام في منطقة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

المصدر : الجزيرة + وكالات