بحث وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الاثنين في بغداد جهود الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، التي تشارك فيها باريس ضمن التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة.

ووصل لودريان بغداد قادما من الكويت على رأس وفد رسمي في زيارة غير معلنة، والتقى الرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري.

وقال عماد الخفاجي المتحدث باسم الجبوري إن "زيارة وزير الدفاع الفرنسي للعراق، جاءت لبحث ملفات عدة أبرزها، الحرب على تنظيم الدولة باعتبار فرنسا جزءا من التحالف الدولي، إضافة إلى الاستعداد لـمعركة الموصل ومساهمة فرنسا في إعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة  التنظيم.

وأفاد بيان صادر عن رئاسة الجمهورية العراقية أن فؤاد معصوم استقبل لودريان على رأس وفد ضم عددا من المسؤولين العسكريين، مشيرا إلى أن الوزير الفرنسي جدد دعم بلاده للعراق في مجال تدريب وتسليح قواته العسكرية.

ووفقا للبيان فقد تمت أيضا خلال اللقاء مناقشة تطورات الأوضاع الأمينة في العراق وسبل التعاون والتنسيق لمكافحة الإرهاب في العالم والحد من تهديداته، ومستجدات الحرب على تنظيم الدولة.

وتشارك فرنسا في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية من خلال شن ضربات جوية على مواقع التنظيم في العراق. وتبنى التنظيم هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا العام الماضي، وهو ما زاد المخاوف من قيام الجهاديين بهجمات مماثلة مجددا.

وجاءت زيارة لودريان لبغداد بعد أيام قليلة من زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري التي تعهد خلالها بزيادة العمل العسكري ضد تنظيم الدولة.

المصدر : وكالات