قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في البحر الأحمر كانتا دوما جزيرتين سعوديتين، ولا أحد في مصر يشكك في ذلك.

وأشار الجبير -في مقابلة تلفزيونية- إلى أن ترسيم الحدود البحرية المصرية السعودية تم إنهاؤه بشكل يرضي الطرفين، وأنه كان مطلبا سعوديا.

وأضاف وزير الخارجية السعودي "كل بلد تريد أن تحدد حدودها مع الآخرين، والمملكة تسعى لتحديد حدودها مع كل جيرانها، الآن اتخذ القرار، إننا ننهي هذا الموضوع، وكان مطلبا سعوديا لتكون الأمور واضحة، واستطعنا الوصول إلى تفاهم".

وأشار إلى أن الاتفاقية مع مصر جاءت في وقتها، وأن الموضوع كان مثارا في تبادل مذكرات من أيام الملك فاروق والملك عبد العزيز، وإنه كان محل تشاور في السبعينيات والتسعينيات من القرن الماضي، إضافة إلى مراسلات خلال السنوات العشر الماضية.

ووقعت مصر والسعودية الاتفاقية يوم الجمعة الماضي على هامش زيارة رسمية يقوم بها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز للقاهرة، وقالت مصر في بيان أصدره مجلس الوزراء السبت إن الرسم الفني لخط الحدود أسفر عن وقوع جزيرتي صنافير وتيران داخل المياه الإقليمية للسعودية.

وأضاف البيان أن الجزيرتين كانتا تخضعان فقط للحماية المصرية منذ عام 1950، بناء على طلب من الملك عبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أن الاتفاقية ستعرض على مجلس النواب لمناقشتها وطرحها للتصديق عليها، طبقا للإجراءات القانونية والدستورية.

المصدر : رويترز