أفادت مراسلة الجزيرة في تعز بأن طيران التحالف العربي قصف مواقع لمليشيا الحوثي في تبة السلال بعد تسجيل نحو 25 خرقا للحوثي والمخلوع منذ بدء سريان الهدنة منتصف ليلة الأحد/الاثنين، بينما ناشد وسيط الأمم المتحدة في اليمن جميع الأطراف احترام هذه الهدنة.

وقالت المراسلة هديل اليماني إن طيران التحالف شن ثلاث ضربات بعد رصد خروقات لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح استمرت حتى ساعات صباح اليوم، مشيرة إلى تواصل الاشتباكات.

ونقلت مراسلة الجزيرة عن مصادر طبية أن مواطنا قتل وأصيب اثنان على الأقل بجروح -حالة أحدهما خطيرة- جراء قصف مدفعي لمليشيا الحوثي وقوات صالح بعد مرور ساعة من سريان وقف إطلاق النار.

كما قصفت مليشيا الحوثي وقوات المخلوع المتمركزة في منطقة المستشفى العسكري والقصر الجمهوري، قلعة القاهرة التاريخية وسط المدينة.

وأضافت المراسلة أن قصف الحوثيين مستمر على الأحياء السكنية في شرق تعز وغربها، وقد استخدمت فيه صواريخ الكاتيوشا.

وأشارت إلى أن بعض القذائف طالت مناطق قريبة من بعض المستشفيات، مما أثار حالة من الرعب في صفوف المرضى والعاملين فيها.

video

اعتراض صاروخ
من جهته، أفاد مراسل الجزيرة عبد الكريم الخياطي في مأرب بأن التحالف العربي اعترض صاروخا بالستيا في سماء المدينة أطلقته مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع صالح بعد سريان وقف إطلاق النار.

وذكر المراسل أن الحوثيين وقوات صالح استمروا في خرق الهدنة في جبهات مأرب والبيضاء وشبوة والضالع وحزم العدين بإب وحرض في حجة منذ اللحظات الأولى لبدء سريانها، كما قصفوا مواقع للجيش والمقاومة في فرضة (شرق صنعاء).

وكانت قيادة التحالف أعلنت أنها ستلتزم بوقف إطلاق النار في اليمن الذي يستمر حتى الساعة الـ12 من ظهر اليوم التالي لانتهاء المفاوضات في الكويت، ما لم يتم الاتفاق على تمديد وقف إطلاق النار.

وأعلنت جماعة الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام في بيان مشترك لهما مساء أمس الأحد التزامهما بوقف إطلاق النار.

هجمات
وأضاف مراسل الجزيرة أن الحوثيين شنوا هجمات في جبهات الجوف (شمال) لمفاجأة قوات الشرعية والسيطرة على مناطق استعادتها الأخيرة في الفترة الماضية.

وحسب مصادر محلية للجزيرة فإن الجيش والمقاومة استطاعا صد هجمات الحوثيين، وسقط ضحايا من الطرفين.

ووفق المصادر ذاتها، فقد واصلت مليشيا الحوثي قصفها على مواقع الجيش والمقاومة في "بير الهيب" و"الوحير" بمديرية الغيل التي تشهد احتشادا لمليشيا الحوثي والرئيس المخلوع في محاولة للسيطرة على تلك المناطق مستغلة هشاشة الهدنة.

أما في محافظة البيضاء، فقد تصدت المقاومة لهجوم في منطقة ذي ناعم، وفق مراسل الجزيرة.

ولم تثن هذه التطورات مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد عن الترحيب ببدء سريان الهدنة.

وناشد الأطراف اليمنية والمجتمع الدولي دعم تنفيذها على الأرض, والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

وقال -في بيان- إن هذه الهدنة "أساسية وملحة ولا غنى عنها (...) ولم يعد بإمكان اليمن السماح بخسارة المزيد من الأرواح".

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار في اليمن بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين حيّز التنفيذ، وذلك قبل أسبوع من انطلاق محادثات مقررة في الكويت بين الأطراف المتحاربة، برعاية الأمم المتحدة في 18 أبريل/نيسان الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات