قال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن المنطقة العربية تشهد "تسويات تاريخية"، معربا عن أمله في أن تصب نتائجها في صالح القضية الفلسطينية.

وفي كلمة له خلال لقاء مؤتمر برلماني دولي نظمته كتلة حماس البرلمانية في مدينة غزة اليوم، اعتبر هنية أن هناك تسويات تجري الآن، آملا أن تتواصل هذه الجهود حتى تصل الدول العربية لوحدة القرار والمصير.

وإزاء الصراع الذي تشهده المنطقة، أعرب هنية عن أمله في أن تهدأ عاصفة الصراع المذهبي والطائفي وأن تتوحد الجهود لخدمة القضايا الإنسانية. وأكد حرص حماس على المضي قدما في كل الخطوات التي تعيد العافية لعلاقتها بالمحيط العربي والإسلامي، والانفتاح على كافة الدول.

ودعا إلى تشكيل حاضنة برلمانية عربية لدعم انتفاضة القدس قانونيا وماليا وإنسانيا، والعمل على استمرارها، والتصدي لأي محاولة لإفشالها ووقفها.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتجاجات فلسطينية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود ومسؤولين إسرائيليين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة أمنية إسرائيلية.

وفي كلمته دعا هنية رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى تفعيل المجلس التشريعي الفلسطيني، وإلى المضي قدما في تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام وتوفير كل المقومات والمرونة اللازمة لذلك على أسس واضحة.

وطالب هنية البرلمانات العربية والدولية بأن تساهم في دعم القضية الفلسطينية، وإيصال معاناة الفلسطينيين -خاصة في قطاع غزة- إلى كافة المحافل الدولية.

ونظمت كتلة حركة حماس البرلمانية في قطاع غزة مؤتمرا برلمانيا دوليا قالت إنه يأتي دعما للقضية الفلسطينية، شارك فيه أعضاء برلمانيون من دول عربية وإسلامية وأوروبية عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.

المصدر : وكالة الأناضول