وصل المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا مساء الأحد العاصمة دمشق قادماً من بيروت، وذلك بعدما أجرى مباحثات في عمّان مع وزير الخارجية الأردني حول جهود إنجاح مفاوضات جنيف المقبلة للسلام في سوريا.

وكان فيصل المقداد نائب وزير خارجية النظام السوري في استقبال دي ميستورا الذي توجه إلى أحد الفنادق الكبرى في وسط دمشق دون الإدلاء بأي تصريح.

ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الأممي الاثنين بوزير الخارجية السوري وليد المعلم ومسؤولين آخرين، كما سيجري لقاءات أخرى لا تشمل أي لقاء رسمي أو لقاءات مع معارضة الداخل، بحسب صحيفة الوطن السورية.

وكان دي ميستورا في اليوم نفسه قد زار بيروت، وأجرى مباحثات في عمّان مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة حول تطورات الوضع السوري والجهود المبذولة للتوصل إلى تفاهم مشترك بشأن عملية الانتقال السياسي.

وأكد جودة خلال اللقاء التزام بلاده بدعم المساعي الرامية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية بما يضمن أمن سوريا ووحدة ترابها، بينما أعرب دي ميستورا عن تقديره لدور الأردن المحوري ودعمه المتواصل لإيجاد الحل السياسي، حسب قوله.

وتأتي جولة دي ميستورا بعد إعلانه الخميس أن الجولة المقبلة من مفاوضات السلام في جنيف ستبدأ الأربعاء المقبل، وأنه سيزور دمشق وطهران قبل استئنافها، حيث قال "يجب أن أتأكد من مواقف الأطراف المعنية الدولية والإقليمية" لمعرفة إن كان هذا الأمر "قد يؤدي إلى نتائج ملموسة خلال الجولة المقبلة من المفاوضات".

المصدر : الجزيرة + وكالات