عرضت كتائب عز الدين القسام صور أربعة جنود إسرائيليين يعتقد أنهم أسرى لديها، وأكدت أنها لن تكشف أي معلومات عنهم من دون مقابل.

وظهر المتحدث باسم كتائب القسام أبو عبيدة اليوم الجمعة في مقابلة خاصة مع قناة الأقصى الفلسطينية المقربة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإلى جواره صور الجنود الأربعة، بينها صورتان للجنديين شاؤول آرون، وهدار غولدن اللذين فقدا في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة صيف عام 2014.

وفسر عرض صور الجنود الإسرائيليين خلال المقابلة مع أبي عبيدة بأنه إعلان من قبل كتائب القسام -الذراع العسكرية لحركة حماس- عما لديها من أسرى إسرائيليين.

وأكد أبو عبيدة أنه لا توجد اتصالات أو مفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي بخصوص جنود أسرى لدى الحركة، وقال إن كتائب القسام لن تعطي أي معلومات مجانية عن الجنود.

واتهم المتحدث الفلسطيني رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه يكذب على شعبه بخصوص الجنود الأسرى، ويمارس الخداع على ذويهم. وقال إن إسرائيل لن تحصل على أي معلومات إلا "عبر دفع استحقاقات وأثمان قبل المفاوضات وبعدها"، في إشارة إلى الإفراج عن أعداد من الأسرى الفلسطينيين.

وحتى الآن لا تتحدث حكومة نتنياهو عن أسرى أحياء لدى حركة حماس، إنما فقط عن جثماني جنديين قتلا خلال الحرب الماضية على غزة. ومؤخرا تحدث نتنياهو عن "تطور" بشأن الجنود المفقودين في غزة.

من جهته، قال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إنها المرة الأولى التي يظهر فيها أبو عبيدة وإلى جانبه أربع صور لجنود إسرائيليين. وأضاف أن ذلك قد يكون إعلانا غير مباشر عن أن هؤلاء الجنود أسرى لدى كتائب القسام.

كما قال إن كتائب القسام توجه من خلال عرض صور الجنود رسالة للإسرائيليين عامة، ولنتنياهو خاصة، كما توجه رسالة للداخل الفلسطيني مفادها أن وجود أسرى إسرائيليين يعني الإفراج عن أسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في المدة القادمة.

المصدر : الجزيرة