شنت قوات النظام ومليشيات مؤازرة لها الأربعاء هجوما على مناطق قرب الحدود السورية الأردنية، كما وثق ناشطون غارات روسية على مناطق في حلب ودير الزور وحمص، بينما تدور اشتباكات بريف دمشق وحلب وحماة.

وأفاد مراسل الجزيرة في درعا بأن قوات المعارضة السورية المسلحة صدت هجوما شنته قوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية على منطقة حقل الرمي من جهة بلدتي اليادودة وخراب الشحمة على الحدود السورية الأردنية.

ويعد هذا الهجوم هو الأول الذي تشنه قوات النظام خلال الهدنة التي بدأت منذ 12 يوما، وهو يهدف -بحسب قادة في المعارضة- إلى السيطرة على مناطق قريبة من الحدود، وقطع الطريق الواصل بين ريفي درعا الغربي والشرقي.

وفي ريف دمشق، وقعت اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام على جبهة بالا بمنطقة المرج، حيث تحاول الأخيرة التقدم في المنطقة وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف، بحسب شبكة شام.

وأضافت الشبكة أن اشتباكات عنيفة حدثت في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب بين المعارضة وقوات سوريا الديمقراطية، وأن تنظيم الدولة الإسلامية قصف منازل المدنيين في مدينة مارع شمال حلب.

وفي الريف الجنوبي لحلب، شن الطيران الروسي غارة على قرية رسم عميش، بينما أعلنت مصادر في قوات النظام أنها استعادت السيطرة على عدة قرى قرب مدينة خناصر من تنظيم الدولة.

وأكدت شبكة شام أن الغارات الروسية طالت كلا من مدينة تدمر بمحافظة حمص، ومدينة دير الزور ومحطة تصفية المياه في قرية ‏الكبر بدير الزور حيث يتمركز تنظيم الدولة.

من جهة ثانية، قالت وكالة مسار برس إن المعارضة دمرت آلية عسكرية في قرية معركبة بحماة، مضيفة أن قوات النظام قصفت بالمدفعية عدة نقاط للثوار في ريف اللاذقية.

أما محافظة الرقة فشهدت هجوما من قوات سوريا الديمقراطية على قرية محاميدية الخاضعة لتنظيم الدولة، كما انفجر لغم أرضي زرعه تنظيم الدولة جنوب بلدة سلوك، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات حماية الشعب الكردية.

المصدر : الجزيرة + وكالات