قالت مصادر أمنية إن غارات للتحالف الدولي أسقطت عشرات القتلى والجرحى المدنيين بقرية قرب الرمادي بمحافظة الأنبار، بينما قتل 13 مدنيا بالفلوجة ومحيطها في قصف للقوات الحكومية، كما أكدت مصادر سقوط عشرات القتلى في صفوف الجيش والمليشيات المؤازرة له.

وأعلنت مصادر أمنية في الرمادي أمس الأربعاء أن عشرات من المدنيين -معظمهم نساء وأطفال- سقطوا بين قتيل وجريح في قصف عنيف لطائرات التحالف الدولي على القرية العصرية شمال غرب الرمادي.

وقال شيخ عشيرة البو جابر زيدان الجابري إن العشرات من أفراد عشيرته قتلوا أو أصيبوا جراء قصف عنيف للتحالف الدولي استهدف القرية العصرية على مسافة سبعة كيلومترات شمال غرب الرمادي من دون مبرر لهذا القصف.

ويتحدث شيخ عشيرة البو جابر عن عشرات الجثث ما زال بعضها تحت الأنقاض، وعن منع القوات العراقية المسعفين من إنقاذ الجرحى واحتجاز العائلات الناجية.

وتقع القرية العصرية المنكوبة على الطريق إلى هيت وبمحاذاة منطقة الزنكورة التي استعادتها القوات العراقية بعد أيام من المعارك العنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي وقت سابق، قالت مصادر للجزيرة إن أكثر من ثلاثين جنديا عراقيا قتلوا وأصيب عشرات آخرون بهجمات لتنظيم الدولة في منطقة الجرايشي شمال الرمادي، مضيفة أن مسلحي التنظيم سيطروا على ثكنات تابعة للفرقة السابعة من الجيش، ودمروا عشر عربات واستولوا على ثلاث أخريات.

وقالت مصادر عسكرية إن 12 عنصرا من الجيش والحشد العشائري -بينهم ضابط- قتلوا، وإن 14 آخرين أصيبوا في تفجير عربة عسكرية مفخخة يقودها "انتحاري" من تنظيم الدولة في محيط منطقة البوبالي شمال شرقي الرمادي.

آثار قصف الجيش العراقي على الأحياء السكنية في الفلوجة (الجزيرة)

الفلوجة
وفي الفلوجة قالت مصادر طبية إن 13 مدنيا -بينهم أطفال ونساء- قتلوا وأصيب 12 آخرون في قصف جوي ومدفعي صاروخي للقوات العراقية على مناطق سكنية في كل من بلدة الصقلاوية شمال المدينة، وأحياء الجولان والرصافي والأندلس في وسطها.

وقد خلف القصف أضرارا في المنازل والممتلكات، وهو يأتي في ظل حصار يفرضه الجيش على الفلوجة ومحيطها منذ نحو سنتين، مما تسبب في نقص حاد بالمواد الغذائية والمستلزمات الطبية والأدوية.

من جهة أخرى، قالت مصادر للجزيرة إن سبعة من مليشيا الحشد الشعبي قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة على ثكنة عسكرية جنوب شرق الفلوجة.

من جهته، قال الضابط في الجيش العراقي العقيد وليد الدليمي لوكالة الأناضول إن ثلاثة جنود و11 مسلحا من تنظيم الدولة قتلوا الأربعاء في مواجهات أعقبت تقدم القوات العراقية لتحرير منطقة البوعبيد شرقي الرمادي.

وفي قرى زوبع جنوب غرب بغداد قتل سبعة من المليشيات وأصيب 11 في هجوم شنه تنظيم الدولة أسفر كذلك عن تدمير أربع عربات.

على صعيد آخر، قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي في مؤتمر صحفي إن عمليات "تحرير" محافظة نينوى وقضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين ستنطلق قبل نهاية النصف الأول من العام الجاري، مؤكدا أن هذا العام سيكون "عام الحسم والانتصارات" ضد تنظيم الدولة، وأن مدينة سامراء باتت بعيدة عن "خطر" التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات