قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي سيدة فلسطينية على أحد حواجز البلدة القديمة في القدس المحتلة، وذلك بزعم محاولتها طعن أحد الجنود، واستدعت شرطة الاحتلال نجلي الشهيدة للتحقيق.

وزعمت قوات الاحتلال أن المرأة -وتدعى فدوى أبو طير (50 عاما) من بلدة صور باهر جنوب القدس- حاولت اليوم الثلاثاء طعن أحد الجنود، فأطلقوا النار عليها.

وعلى إثر ذلك، أغلقت القوات الإسرائيلية البلدة القديمة ومنعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من الاقتراب من المكان.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان أن عناصر الشرطة أطلقوا النار على الفلسطينية في حي الواد القريب من المسجد الأقصى بالقدس الشرقية، وتركوها تنزف وهي ملقاة على الأرض.

وعقب الحادثة، أفادت عائلة الشهيدة بأن سلطات الاحتلال استدعت نجليها محمد أبو طير (35 عاما) وصهيب (30 عاما) إلى مقر الشرطة في القدس، وذلك للتحقيق معهم.

وأضافت العائلة بأنها لا تعلم حتى اللحظة مكان احتجاز السلطات لجثمان الشهيدة ولا حتى ظروف استشهادها.

وتشهد أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متطرفين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية. وأسفرت المواجهات عن استشهاد أكثر من 190 فلسطينيا وآلاف الجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات