سيطر مقاتلون من جبهة النصرة وجماعة جند الأقصى على موقعين إستراتيجيين في ريف حلب الجنوبي، في أول هجوم لهما منذ بدء سريان الهدنة، بينما تسببت الغارات الروسية بمقتل وإصابة مدنيين في حمص ودير الزور.

وقالت جبهة النصرة على حسابها على موقع تويتر إنها سيطرت على تل السيرياتيل في ريف حلب الجنوبي.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي النصرة وجند الأقصى استولوا أيضا على قرية العيس وتل العيس وتل آخر على الأقل في نفس المنطقة، مشيرا إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى في المعارك.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن قوات النظام استعادت السيطرة على تل العيس، لكن هناك اشتباكات عنيفة، ومقاتلو جبهة النصرة وجند الأقصى وفصائل أخرى يحاولون التقدم في المنطقة.

وذكر عبد الرحمن أن "هذه التلال مهمة لأنها تحصن مواقع النظام في ريف حلب، وتوفر له وجودا أساسيا قريبا من الطريق الدولي جنوبا إلى دمشق".

عشرة أشخاص قتلوا في غارة لطائرات النظام على سوق في بلدة أبو الظهور (الأناضول)

غارات جوية
وفي حلب أيضا، قال مراسل الجزيرة إن طائرات روسية قصفت بلدة أورم الكبرى، في وقت أكدت شبكة شام أن الطيران الروسي قصف بلدة خان العسل وأن النظام قصف مدينة دير حافر، كما سقطت قذائف على حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

من جهة ثانية، قتل 12 شخصا على الأقل في غارة جوية استهدفت سوقا للمحروقات ببلدة أبو الظهور في إدلب شمال سوريا، كما أشعل القصف أيضا حرائق وألحق دمارا كبيرا بالأبنية والممتلكات.

وقال مراسل الجزيرة إن قتلى وجرحى سقطوا أيضا جراء قصف روسي على مدن وبلدات بريف حمص الشرقي، كما أفاد مراسل الجزيرة في دير الزور بمقتل طفلة جراء غارة روسية على حي الحميدية.

واستمر خرق الهدنة من قبل النظام وروسيا قرب مدينة الحراك في درعا، وفي مخيم النازحين بطريق أوبين في اللاذقية، في حين يستمر القتال في جبلي التركمان والأكراد.

بدورها، قالت وكالة مسار برس إن النظام قصف مدينة الزبداني وقتل مسلحين اثنين للمعارضة، مضيفة أنه قصف أيضا بلدة الطيحة بالقنيطرة ومدينة اللطامنة في حماة.

مظاهرات
يأتي ذلك في وقت تشهد فيه بعض المناطق السورية منذ أيام مظاهرات في ظل الهدوء النسبي للقصف والمعارك بسبب الهدنة، حيث أفاد مراسل الجزيرة بأن مدينة حلب شهدت أمس مظاهرتين في حيي المشهد ودوار باب الحديد، وأن مظاهرة خرجت في درعا البلد للمطالبة بإسقاط النظام ورفض تقسيم سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات