شنت طائرات التحالف العربي قصفا على مواقع لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في تعز (جنوب البلاد) أدى إلى قتل وجرح العشرات، كما وقعت مواجهات بالمحافظة بين المقاومة والحوثيين.

أما في محافظتي الضالع وإب جنوبي البلاد فقد قتل عشرة من الحوثيين بينهم قياديان وذلك خلال صدّ المقاومة الشعبية في المحافظتين هجوما شنه الحوثيون.

وأفاد مراسل الجزيرة في اليمن بمقتل 21 من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح في غارات للتحالف العربي ومواجهات في تعز. واستهدفت مقاتلات التحالف مواقع تمركز للحوثيين وقوات صالح في مناطق صالة والمكلكل والحوبان شرق تعز.

من جهة أخرى، قتل مدنيان إثر استهداف قناصة تابعين للحوثي ولصالح حيي كلابة والزهراء شرق تعز. ويقع هذان الحيّان قرب معسكر قوات الأمن الخاصة الذي يسيطر عليه الحوثيون وقوات صالح.

وفي محافظتي الضالع وإب جنوبي البلاد قتل عشرة من مليشيا الحوثي بينهم قياديان وذلك خلال صد المقاومة الشعبية المشتركة في المحافظتين هجوما عنيفا لعناصر المليشيا على موقع يبار بالمنطقة الفاصلة بين المحافظتين وكبدتهم خسائر بشرية، كما غنمت العديد من الأسلحة والعتاد.

وبحسب مصادر ميدانية فإن القياديين بمليشيا الحوثي وهما محمد الوشلي وأبو شهيد قتلا خلال المواجهات التي سقط فيها أيضا 13 جريحا من الحوثيين، في حين قتل عقيد في الجيش الموالي للشرعية يدعى عبد اللطيف القحيف وأصيب ثلاثة آخرون من أفراد المقاومة الشعبية.

وفي سياق ذي صلة شهدت منطقتا نخلا والسحيل في محافظة مأرب (شمال شرق صنعاء) عرضا مسلحا لرجال القبائل المرابطة هناك تأييدا للجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية.

وأعلن شيوخ القبائل خلال العرض الذي حضرته جموع من شتى قبائل المحافظة استمرارهم في التصدي لمليشيا الحوثي والقوات الموالية لصالح من أجل استعادة جميع المناطق التي يسيطرون عليها في مأرب.

المصدر : الجزيرة