نفت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الاثنين تقارير تحدثت عن بنائها مطارين في مناطق خاضعة لقوات كردية شمال سوريا لمقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس للصحفيين "نحن لا نبني أو نشغل أي قواعد جوية في سوريا"، مضيفا أنه ليس سرا أن لدى الولايات المتحدة عناصر هناك، وأنها أرسلت تجهيزات بطرق ما، وتابع "لكننا لن نكشف عن تلك الطرق". 

وكان جيش النظام السوري ومسؤولون أمنيون كشفوا أن الولايات المتحدة تعمل على تجهيز مطار في منطقة رميلان بمحافظة الحسكة، كما تحدثت مصادر محلية عن عزم واشنطن إنشاء مطار آخر جنوب مدينة عين العرب (كوباني) شمال حلب. 

وبحسب المصادر، بدأت الولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بالعمل على تأسيس المطار الأول في رميلان، وذلك بتوسيع مدرج أبو هاجر الذي كان يستخدم لأغراض زراعية، لاستخدامه كمركز اتصال متقدم خلال العمليات العسكرية المشتركة مع وحدات حماية الشعب الكردية ضد تنظيم الدولة، إلا أن المطار لا يصلح حاليا إلا لهبوط المروحيات.

وأوضحت مصادر محلية في سوريا أن قرابة ثلاثمئة جندي أميركي دخلوا الأراضي السورية قادمين من العراق على دفعتين خلال الأشهر الماضية.

كما زار المبعوث الأميركي إلى التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة بريت ماكغورك مدينة عين العرب نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، وانتقل بعد ذلك إلى رميلان ومناطق في جنوب الحسكة، حيث التقى بقادة القوات الكردية.

المصدر : وكالات