احتجاجات بديالى وتنظيم الدولة يهاجم الجيش بالأنبار
آخر تحديث: 2016/3/7 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/7 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/29 هـ

احتجاجات بديالى وتنظيم الدولة يهاجم الجيش بالأنبار

آثار أحد التفجيرات التي شهدتها المقدادية قبل شهرين (ناشطون)
آثار أحد التفجيرات التي شهدتها المقدادية قبل شهرين (ناشطون)

قطع أفراد من عشائر المقدادية وخانقين بمحافظة ديالى شرقي العراق الطرق المؤدية للمدينتين احتجاجا على عدم تنفيذ الحكومة مطالبهم، في حين شن تنظيم الدولة الإسلامية هجمات على الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي في محافظتي الأنبار (غربي البلاد) وصلاح الدين (شمال بغداد)، وهو ما أدى لمقتل وجرح العشرات.

وكانت مجموعة من عشائر المقدادية قد طلبت من الحكومة، في بيان تلاه الشيخ ناصر هلال التميمي، إعفاء قادة أمنيين في المدينة واستبدالهم.

وحملت العشائر رئيس البرلمان سليم الجبوري وعددا من النواب السنة في البرلمان، المسؤولية عن التفجيرات التي شهدتها المقدادية مؤخرا.

وفي تطور آخر، قالت مصادر عسكرية عراقية إن تسعة من الجيش والحشد الشعبي قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة بشاحنة ملغمة في منطقة الجزيرة الواقعة بين مدينتي الفلوجة بمحافظة الأنبار وسامراء في محافظة صلاح الدين.

من ناحية أخرى، قتل ستة من الجيش والشرطة وأصيب 12 في قصف لتنظيم الدولة بالمدافع والصواريخ على قاعدة الحبانية الجوية، وعلى موقعين عسكريين في الخالدية شرق الرمادي (مركز محافظة الأنبار).

وقالت مصادر طبية عراقية إن خمسة مدنيين -بينهم ثلاث نساء- قتلوا وأصيب 11 بينهم أربعة أطفال جراء قصف الجيش العراقي الليلة الماضية وصباح اليوم أحياء سكنية في الفلوجة غرب بغداد.

وتركز القصف على أحياء الجولان والرصافي والأندلس والرسالة ونزال وسط المدينة، وعلى منطقتي الأزركية والنساف بمحيطها الغربي.

ويأتي هذا القصف في ظل حصار خانق يفرضه الجيش العراقي على الفلوجة ومحيطها، تسبب في نقص حاد في المواد الغذائية والسلع الأساسية والمستلزمات الطبية والأدوية. 

وأمس قتل ستون وأصيب سبعون آخرون، بينهم عناصر أمنية، في تفجير استهدف نقطة تفتيش بمدينة الحلة (مركز محافظة بابل مئة كلم جنوب بغداد) وتبناه تنظيم الدولة. ونُفذ التفجير بواسطة صهريج لنقل المشتقات النفطية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات