لقي 18 لاجئا حتفهم إثر غرق مركب كان يقلهم في بحر إيجه قبالة ولاية آيدن جنوبي غربي تركيا
, ويأتي حادث الغرق الجديد في وقت تضغط أوروبا على أنقرة لوقف تدفق اللاجئين نحوها.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن خفر السواحل التركي أنقذ 15 لاجئا كانوا على ظهر المركب الذي غرق اليوم الأحد قبالة مدينة "ديدم". وانتشلت فرق خفر السواحل الأحياء وجثث الغرقى بواسطة زوارق ومروحية, وشملت عمليات البحث مفقودين محتملين.

وكان هؤلاء اللاجئون يحاولون الإبحار نحو جزر يونانية قريبة على أمل الوصول لاحقا إلى البر اليوناني ومنه إلى إحدى دول غرب أو شمال أوروبا الغنية. وتأتي حادثة الغرق الجديدة في السواحل التركية قبيل قمة تركية أوروبية بشأن اللاجئين.

وتتعرض تركيا لضغوط لمنع اللاجئين من الانطلاق من أراضيها نحو اليونان, ومنها إلى دول أوروبية أخرى.

وكان الاتحاد الأوروبي قد توصل مؤخرا إلى اتفاق مع تركيا تحصل بموجبه على ثلاثة مليارات يورو مقابل الإبقاء على اللاجئين على أراضيها, وعدم السماح لهم بالتحرك نحو اليونان ودول أوروبية أخرى.

وأنقذت البحرية التركية في الشهور القليلة الماضية آلاف اللاجئين من الموت, وهي توقف بين حين وآخر قوارب تقل مئات اللاجئين في طرقهم إلى جزر يونانية قريبة من سواحل تركيا الغربية, كما تم اعتقال مهربين, بيد أن ذلك لم يوقف تدفق اللاجئين عبر بحر إيجه.

المصدر : وكالات