قال مصدر أمني مصري إن ثلاثة من قوات الأمن قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون اليوم الأحد إثر استهداف دورية أمنية بعبوة ناسفة جنوب مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، بينما أعلن الجيش من جانبه مقتل خمسة "إرهابيين" في اشتباكات بالمنطقة.

وأفاد المصدر لوكالة لأناضول بأن عبوة ناسفة استهدفت دورية لقوات الأمن المصرية جنوب مدينة الشيخ زويد في محافظة شمال سيناء (شمال شرقي مصر)، قتل على إثرها ثلاثة من قوات الأمن، وأصيب ثلاثة آخرون.

وفرضت قوات الأمن طوقا أمنيا في محيط الحادث، وأجرت تمشيطا للمنطقة تحسبا لوجود عبوات أخرى، بينما لم يصدر أي تعقيب رسمي حول الحادث، كما لم تعلن أي جهة مسؤولياتها عن الواقعة.

من جهته أعلن الجيش المصري اليوم عن مقتل خمسة من "العناصر الإرهابية" بمدينة الشيخ زويد في محافظة شمال سيناء، بحسب ما ورد في بيان لوزارة الدفاع المصرية.

وذكر البيان أن عددا من العناصر التي وصفها بالإرهابية قاموا بإطلاق النيران باتجاه القوات الأمنية، ونتيجة تبادل إطلاق النيران تم القضاء على خمسة عناصر "إرهابية"، وعثر بحوزتهم على أسلحة نارية.

وتزايدت خلال الأيام الماضية المواجهات المسلحة بين قوات الأمن المصرية ومسلحين في مناطق متفرقة بشمال سيناء، بحسب ما أكدته مصادر أمنية للأناضول.

وتنشط عدة تنظيمات في المنطقة أبرزها تنظيم "أجناد مصر" و"أنصار بيت المقدس" الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية، وغير اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء"، وأعلن المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات الأباتشي والمقاتلات والمدرعات في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز الجماعات المسلحة ونشاطها.

المصدر : وكالات