قال مراسل الجزيرة في اليمن إن انفجارا ضخما في مخزن للذخيرة هز مدينة عدن جنوب البلاد ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، في حين نفى تنظيم القاعدة في اليمن مسؤوليته عن الهجوم على دار العجزة بالمدينة.

ووقع الانفجار في مخزن للأسلحة والمتفجرات بمعسكر الصولبان التابع للجيش اليمني في منطقة خور مكسر، وأسفر عن أضرار بالمباني المجاورة ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، ولم تعرف أسباب الانفجار حتى الآن.

كما ذكر المراسل أن شرطيين يمنيين قُتلا في هجوم لمسلحين على دورية في عدن.

من جهة أخرى، قال مصدر في المقاومة الشعبية اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي اليوم السبت إن عشرين مسلحا حوثيا قُتلوا في غارات جوية لطيران التحالف على مواقع لهم في محافظة الجوف شمالي البلاد.

وأوضح المصدر -الذي فضل عدم ذكر اسمه-  في تصريح لوكالة الأناضول أن "طيران التحالف استهدف مواقع للحوثيين في مديرية برط العنان بمحافظة الجوف، مما أسفر عن مقتل 20 منهم".

وأضاف أن "ست دوريات للحوثيين نقلت جثث القتلى إلى مواقع أخرى، مشيرا إلى أن آليات عسكرية للحوثيين دُمرت أيضا بسبب هذا القصف الجوي".

قوات يمنية موالية للشرعية بعدن تحرس دار العجزة التي تعرضت لهجوم مسلح (الأوروبية)

تواصل المواجهات
وأشار المصدر نفسه إلى أن "المواجهات بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني من جهة والحوثيين وقوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، استمرت اليوم في عدة جبهات بالمحافظة"، دون ذكر تفاصيل إضافية.

في سياق مواز، نفى تنظيم القاعدة في اليمن اليوم السبت صلته بالهجوم الذي استهدف دارا للمسنين في مدينة عدن.

وقال التنظيم في بيان "نؤكد لكم نحن مجاهدي أنصار الشريعة نفي صلتنا وعلاقتنا بعملية استهداف دار المسنين، وكذلك ننفي صلتنا بمقتل الشيخ عبد الرحمن العدني، فليست هذه عمليتنا وليست هذه طريقتنا في القتال".

وكان مسلحون مجهولون قد شنوا هجوما مسلحا على دار المسنين بمدينة عدن، أمس الجمعة، ما أسفر عن مقتل 17 بينهم أربع ممرضات هنديات، كما اغتال مجهولون الأسبوع الماضي الشيخ السلفي عبد الرحمن العدني بعدن.

وتوعدت رئاسة الجمهورية اليمنية ومحافظ عدن، في بيانين منفصلين أمس الجمعة، مرتكبي الهجوم على دار المسنين بـ"العقاب الرادع والقصاص".

المصدر : الجزيرة + وكالات