تشهد عدة قرى بنصر النوبة بأسوان (جنوب مصر) كارثة بيئية إثر انهيار جسر ترابي خاص بمحطة صرف صحي، مما أدى إلى تسرب مياه الصرف الصحي إلى مياه الشرب، وغرق مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية.

وبحسب شهود عيان فقد بدأت الكارثة عندما انهار الجسر الترابي لمحطة الصرف الصحي رقم ثلاثة بقرية بلانة مساء الخميس، مما أسفر عن غرق مقابر قرية أدندان ومساحات كبيرة من الأراضي الزراعية.

وأَدى الحادث إلى اختلاط مياه الصرف الصحي بالمياه العذبة بترعة وادي النقرة، مما اضطر مسؤولي شركة مياه الشرب إلى قطع المياه عن قرى بلانة وأبو سمبل وأدندان وجزء من قرية عنيبة، لحين الانتهاء من إعادة بناء الجسر وإعادة تشغيل محطة رفع مياه الصرف مجددا.

وفور انهيار الجسر قام الأهالي باستئجار مجموعة من الحفارات والجرارات الزراعية لإنشاء حواجز ترابية لوقف تدفُّق مياه الصرف الصحي ومحاولة إنقاذ المقابر الغارقة.

وانتقد الأهالي تكرار انهيار الجسر الترابي لمحطة الصرف الصحي، مؤكدين أن بعض القرى المتضررة مثل قرية أدندان تعاني باستمرار من اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الشرب نتيجة الانهيار المتكرر للجسور الترابية بمحطات الصرف الصحي القريبة منها، بالرغم من أن القرية محرومة أصلا من خدمة الصرف الصحي.

من جانبه، أمر محافظ أسوان اللواء مجدي حجازي بسرعة إنهاء الأزمة وتشكيل لجنة لإعداد تقرير عن الواقعة وحصر الخسائر لتعويض المتضررين، مشدداً على ضرورة إعادة مياه الشرب إلى المنطقة عقب التأكد من خلو الخطوط من مياه الصرف الصحي.

وأضاف المحافظ أن إنهاء مشروع الحل الدائم لمحطة معالجة الصرف الصحي ببلانة يأتي ضمن أولويات مشروعات الصرف الصحي بالمحافظة، حيث تصل تكلفته إلى 15 مليون جنيه من أجل استيعاب نحو 35 ألف متر مكعب من الصرف الصحي يوميًا.

المصدر : الجزيرة + وكالات