نفى فنيون مسؤولون عن صيانة سد الموصل في العراق وجود مخاوف من انهياره، وهو ما يتعارض مع تحذيرات رسمية أميركية وعراقية سابقة من وجود مخاوف جدية.

وقال محسن حسن نائب مدير السد إن "عمليات الصيانة جارية ولم تتوقف، ونحن بصدد زيادة السعة المائية لأنه يتسع لضعف ما يحويه حاليا، وهو أربعة مليارات متر مكعب".

وأضاف لدينا 1250 جهاز مراقبة تعطينا مؤشرات للأماكن التي تستوجب الحقن، وليس هناك أي مؤشر سلبي.

وقد رفض سكان القرى المجاورة تصديق رواية انهيار السد، وربطوها بحرب نفسية تشن تحضيرا للمعركة المرتقبة لاستعادة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت مصادر أميركية وعراقية قد تحدثت عن مخاطر كبيرة تتعرض لها بنية السد الذي يعد رابع أكبر سد في الشرق الأوسط تهدد بانهياره، مما قد يتسبب بمقتل نحو مليون شخص وإغراق مدن كبيرة مثل الموصل ووصول موجة الفيضان إلى بغداد.

المصدر : الجزيرة