نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم الخميس عن رئيس النظام السوري بشار الأسد أنه يفضل اختيار رئيس الدولة من خلال الانتخابات المباشرة، وأنه مستعد لإجراء انتخابات مبكرة وقبول كل من يلقي السلاح من المعارضة.

وفي تصريحات نقلتها وكالة الإعلام الروسية، قال الأسد إن اختيار رئيس الدولة من خلال الانتخابات المباشرة أفضل من انتخابه عبر البرلمان، مضيفا أنه مستعد لإجراء انتخابات مبكرة "إذا أراد الشعب السوري ذلك".

كما نقلت عنه الوكالة أنه مستعد لقبول كل من يلقي السلاح حقنا للدماء في سوريا، معتبرا أنه "من المهم الإسراع بالمصالحة من خلال استمالة المقاتلين المستعدين للتصدي للإرهاب بالتعاون مع روسيا وسوريا وإيران".

واعتبر رئيس النظام السوري أن الشعب السوري غير مهتم بموعد مغادرة الوحدات العسكرية الروسية البلاد، سواء الآن أو في المستقبل.

وقال إن دعوة قوات أجنبية هي حق أي دولة، وبالتالي لا يمكن لأي طرف أن يمنعها إلا في الحالات التي وردت مباشرة في الدستور، حسب قوله.

وكان الأسد قد قال أمس الأربعاء في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية إن هدف مفاوضات جنيف الاتفاق على شكل حكومة يشارك فيها النظام والمعارضة، مشيرا إلى أن تصور الحكومة الانتقالية لم يتحدد لعدم موافقة الأطراف السورية الأخرى على المبدأ.

كما اعتبر خلال المقابلة أن الانتقال السياسي هو انتقال من دستور إلى آخر يصوت عليه الشعب السوري، ورأى أن مشكلة بلاده الأساسية تكمن في ما سماها "حالة الإرهاب" التي تستدعي وجود قواعد عسكرية أجنبية لتحقيق التوازن.

ورد عليه عضو الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة جورج صبرة بقوله إن الحكومة -سواء كانت جديدة أو قديمة- لن تكون جزءا من العملية السياسية في ظل وجود الأسد. وأضاف أن ما يقوله الأسد لا علاقة له بالعملية السياسية. 

كما رفضت الولايات المتحدة أيضا تصريحات الأسد، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست "لا أعرف إن كان يتصور نفسه جزءا من حكومة الوحدة الوطنية تلك.. نرى أن هذا سينسف قطعا العملية من أساسها".

المصدر : الجزيرة + وكالات