أكدت دولة قطر أن تأمين حياة كريمة للعمالة الوافدة من أهم أولوياتها الرئيسية، مشددة على التزامها بالإصلاح الممنهج والمستمر لقانون العمل القطري، في وقت وصفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث تقرير منظمة العفو الدولية بشأن العمالة التي تعمل في مشاريع كأس العالم لكرة القدم 2022 بغير الدقيق.

وأوضح بيان لمكتب الاتصال الحكومي ردا على تقرير المنظمة أن قطر تسعى لخلق نظام متكامل يعمل على تحسين ظروف عمل ومعيشة العمالة الوافدة.

وقال البيان إن دولة قطر "تدرك تماما أن جهودها في تقدمٍ مستمر وترحب بالجهود المبذولة من قبل المنظمة والمنظمات غير الحكومية الأخرى للمساعدة في تحديد المجالات لإحراز مزيد من التقدم".

وأضاف أنه رغم معالجة مجمل الملاحظات التي أثارتها منظمة العفو الدولية في تقريرها، فإن قطر قلقة بشأن الاتهامات التي تضمنها التقرير.

وأشار البيان إلى أن وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية بصدد التحقيق مع المقاولين الذين تم ذكرهم في التقرير.

وكانت العفو الدولية قالت في تقرير لها إن العمال الأجانب الذين يعملون في منشآت بطولة كأس العالم 2022 في قطر يواجهون ما سمتها إساءة معاملة ممنهجة.

الذوّادي: تقرير منظمة العفو الدولية غير دقيق (الجزيرة)

تقرير
وأضافت المنظمة أن التقرير استند إلى مقابلات أجرتها مع عمال العام الماضي، جميعهم يشتغلون في إنشاء ملعب لكرة القدم في الدوحة.

وتحدث التقرير عن ما سماها انتهاكات تشمل حقوق العمال بينها إسكانهم في أماكن مكتظة ومصادرة جوازات سفرهم، إضافة إلى تأخير دفع الرواتب.

في الأثناء وصف حسن الذوّادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث -التي تتولى الإشراف على استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 بقطر- تقرير منظمة العفو الدولية بشأن العمالة الوافدة التي تعمل في مشاريع البطولة بغير الدقيق.

وأضاف الذوادي أن التقرير غطى فترة زمنية محددة اتخذت اللجنة بعدها بعض الإجراءات إزاء بعض الشركات والمقاولين، إلا أن التقرير لم يأخذ ذلك في حسبانه ولم يذكره.

وأكد الذوادي حرص اللجنة العليا للمشاريع والإرث على سلامة جميع من يعملون بمشاريع كأس العالم 2022، معبرا عن قناعته بأنه لا أحد يمكنه التشكيك بقدرة قطر على استضافة البطولات العالمية في ظل استضافتها أكبر الأحداث وبشكل ناجح.

المصدر : الجزيرة