أشاد وزير الخارجية السوري وليد المعلم بالتزام الجزائر بحل سياسي للنزاع في سوريا، وقال إنه وجد لدى المسؤولين الجزائريين الذين التقى بهم "اطلاعا عميقا" على ما يجري في بلاده.

وأجرى المعلم محادثات مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأربعاء في العاصمة الجزائر بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة.

وقال في تصريحات للتلفزيون الجزائري إنه التقى الرئيس بوتفليقة ونقل إليه رسالة من الرئيس بشار الأسد تتعلق بالأوضاع الراهنة في سوريا والمنطقة، دون تقديم تفاصيل أخرى حول مضمون الرسالة.

وأضاف المعلم "استمعت إلى آراء الرئيس بوتفليقة التي تصدر عن رجل دولة يحب سوريا ويكن لها كل المحبة".

وكان الوزير السوري قد التقى قبل ذلك رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال ورئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس مجلس النواب العربي ولد خليفة.

وقال في تصريحات للصحافة إنه لمس لدى المسؤولين الجزائريين الذين التقى بهم "اطلاعا عميقا" على ما يجري في سوريا، واعتبر ذلك "مؤشرا على أن القيادة في الجزائر مهتمة بخروج سوريا من هذه الأزمة بأسرع ما يمكن"، واصفا زيارته إلى الجزائر بأنها "ناجحة ومثمرة".

ووصل المعلم الاثنين الماضي إلى الجزائر في زيارة لم يُعلن عنها مسبقاً، قال إنه سيبحث خلالها مع المسؤولين المحليين الوضع في بلاده وقضايا أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات