جدد البيت الأبيض الأربعاء رفضه بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة في حكومة وحدة وطنية، وقال إن ذلك سيقضي على مساعي إنهاء الحرب في سوريا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إنه لا يعرف إن كان الأسد يتصور نفسه جزءا من حكومة الوحدة الوطنية تلك، مشددا على أن ذلك سينسف قطعا العملية من أساسها.

وأكد إرنست أن مشاركة الأسد "أمر غير مطروح للنقاش".

وكان الأسد قال في وقت سابق إن الهدف من مفاوضات جنيف هو الاتفاق على شكل الحكومة، مشيرا إلى أن الحكومة الانتقالية في سوريا يجب أن تشمل القوى المستقلة والقوى المعارضة والقوى الموالية للدولة.

لكنه شدد على أن التصور النهائي للحكومة الانتقالية لم يتم بعد لعدم موافقة الأطراف السورية الأخرى على المبدأ.

وقد سارعت المعارضة السورية إلى رفض أي حكومة يشارك فيها الأسد، وتأكيد أن سوريا بحاجة إلى هيئة حكم انتقالي بصلاحيات وسلطات تنفيذية كاملة.

وقال عضو الهيئة العليا للمفاوضات أسعد الزعبي إن "ما تريده المعارضة هو ما نص عليه بيان جنيف والمتمثل في هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات والسلطات التنفيذية، بما فيها صلاحيات رئاسة الجمهورية".

المصدر : وكالات