قصف الطيران الروسي مدينة حلب بـ القنابل العنقودية في سادس أيام الهدنة, بينما تتقدم قوات "حماية الشعب" الكردية باتجاه طريق إستراتيجي يعتبر منفذ حلب الوحيد نحو الريف الشمالي والغربي, وفي وقت وثقت فيه الشبكة السورية لحقوق الإنسان 180 خرقا للهدنة.

وقد بث ناشطون تسجيلاً مصوراً يظهر ما قالوا إنه قصف جوي روسي بالقنابل العنقودية على حي الحيدرية الخاضع لسيطرة المعارضة المسلحة بمدينة حلب في اليوم السادس من الهدنة.

وكان سلاح الجو الروسي قد شن خلال الليلة الماضية غارات على أحياء الحيدرية والهلك والسكن الشبابي، في مدينة حلب، ما أسفر عن دمار كبير في هذه الأحياء المستهدفة.

وبالتزامن مع القصف الروسي، تحدثت تقارير إعلامية عن تقدم قوات وحدات "حماية الشعب" الكردية باتجاه طريق الكاستيللو الذي يعتبر المنفذ الوحيد لسكان مدينة حلب نحو الريفين الشمالي والغربي للمحافظة.

وقد بثت المعارضة المسلحة تسجيلاً مصوراً يظهر خوض قوات تابعة لها معارك مع وحدات "حماية الشعب" في محيط طريق الكاستيللو.

خروقات
في الأثناء، وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 180 خرقا للهدنة منذ دخولها حيز التنفيذ يوم السبت الماضي, إضافة إلى سقوط 46 قتيلا منذ بدء سريان الهدنة.

video
وذكرت الشبكة السورية أن أغلب الخروقات شملت قصفا بالطيران وعمليات قتالية واعتقالات, وأشارت إلى أنها لم تسجل تحسنا يذكر فيما يتعلق بإطلاق سراح المعتقلين من النساء والأطفال خلال فترة الهدنة، وأكدت أن بعض المناطق لا تزال محاصرة.

من جهة أخرى، تشن طائرات روسية يوميا غارات على حربنفسه يومياً، بالتزامن مع معارك مستمرة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام السوري التي تحاول السيطرة على البلدة، التي تعتبر بوابة لمناطق سيطرة المعارضة المسلحة في ريف حمص الشمالي.

كما ذكر مراسل الجزيرة في ريف اللاذقية، سليم العمر، أن قوات النظام شنت عمليات عسكرية متعددة خلال أيام الهدنة استطاعت خلالها فصل جبل التركمان عن باقي مناطق ريف إدلب الغربي الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وأوضح المراسل أن قوات النظام أحكمت سيطرتها على تلة باشورة الإستراتيجية التي تشرف وبشكل مباشر على الطريق الوحيد الواصل إلى ما تبقى من قرى تركمانية تحت سيطرة المعارضة، والمعبر الإنساني الوحيد الواصل مع الأراضي التركية شمال غربي سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات