تبنى تنظيم الدولة الإسلامية هجمات استهدفت أمس الأربعاء أرتالا عسكرية تابعة للجيش المصري في سيناء، وأسفرت عن قتلى وجرحى، بحسب بيان للتنظيم.

وذكر البيان أن الهجمات التي استهدفت عناصر الجيش في منطقتي الخريزة والقسيمة (وسط سيناء) أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، ولم يذكر عددهم.

وكانت مصادر طبية أفادت في وقت سابق بأن جنديين قُتلا وأصيب خمسة، بعد استهداف مدرعتين للجيش الثالث الميداني بعبوات ناسفة في منطقتي الخريزة والقسيمة.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استهداف الجيش بهذه المنطقة التي تقع في نطاق الجيش الثالث الميداني، والتي شهدت سابقا سقوط الطائرة الروسية.

وكان التنظيم نشر صورا تظهر تفجير عبوة ناسفة في دورية راجلة للجيش قرب منطقة الوحشي (جنوب الشيخ زويد)، مما أدى إلى مقتل ثلاثة عناصر وإصابة آخر.

وشهدت شمال سيناء مؤخرا مواجهات مسلحة بين قوات الأمن ومسلحين بمناطق متفرقة من المحافظة، أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من أفراد القوات المسلحة والشرطة، وفق مصادر أمنية.

يذكر أن ولاية سيناء -التي كانت تطلق على نفسها أنصار بيت المقدس قبل أن تبايع تنظيم الدولة في نوفمبر/تشرين الثاني 2014- قتلت المئات من رجال الجيش والشرطة خلال العامين الماضيين.

من جانب آخر، لقي ضابط في الشرطة مصرعه وأصيب زملاء له في اشتباك مع مسلحين لدى تنفيذ عملية لاعتقال أحد المطلوبين جنائيا بالقاهرة.

وذكرت وزارة الداخلية -في بيان- أن رئيس مباحث قسم شرطة ثان بشبرا الخيمة الرائد مصطفى لطفي قتل وأصيب رجال أمن في تبادلٍ لإطلاق النار في منطقة الزاوية الحمراء.

وقالت الوزارة إن المسلحين عناصر إجرامية خطيرة ومطلوب ضبطهم في عدد من الأحكام الجنائية.

المصدر : الصحافة المصرية,الجزيرة