قرر مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله اللبناني بكافة قادته وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه منظمة إرهابية، في حين نعت مجلس وزراء الداخلية العرب في اجتماع لهم في تونس الحزب بالإرهابي، وسط تحفظ لبناني.

وقال الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني إن "دول المجلس اتخذت هذا القرار بسبب استمرار هذه المليشيات في الأعمال العدائية وتجنيد شباب دول المجلس للقيام بأعمال إرهابية".

وأضاف الزياني أن المجلس يعتبر أن ممارسات حزب الله في دوله وفي سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم الأخلاقية والقوانين الدولية.

ولاحقا أعلن مجلس الأمة الكويتي أن أي تغريدة أو دعم أو مناصرة للحزب تعتبر جريمة وفقا لقانون الجرائم الإلكترونية.

في الأثناء، وصف وزراء الداخلية العرب حزب الله اللبناني بالإرهابي، واتهموه وإيران بالسعي لزعزعة الاستقرار في المنطقة العربية.

وأصدر الوزراء بيانا في ختام دورتهم الـ33 بتونس قالوا فيه إن ممارسات إيران وحزب الله تستهدف الاستقرار في دول عربية، في مقدمتها البحرين.

وجاء في البيان "ندين إدانة كاملة حزب الله الإرهابي لدوره في زعزعة الاستقرار في المنطقة العربية".

وانسحب وزير الداخلية العراقي محمد الغبان من جلسة مغلقة لوزراء الداخلية العرب، وقال إن الوزراء جاؤوا لمناقشة خطط مشتركة للتصدي للإرهاب ووضع إستراتيجيات عمل وتنسيق الجهود وليس لإصدار بيانات سياسية لخدمة أطراف سياسية معينة.

video

تحفظ وانسحاب
من جهته، سارع وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق لإعلان تحفظه على تصنيف حزب الله منظمة إرهابية، لكنه أدان تدخل الحزب العسكري في الدول العربية، معلنا في الوقت ذاته تأييده اعتبار إيران مصدرا لزعزعة الاستقرار بالمنطقة.

وقال المشنوق -على هامش الاجتماع- إن اللوم يقع على السياسة الإيرانية في المنطقة وعلى الصمت العربي إزاءها.

من جهته، طالب وزير العدل اللبناني المستقيل أشرف ريفي الحكومة الحالية بالاستقالة لأنها باتت مطية لحزب الله على حد قوله، كما عبر ريفي لبرنامج بلا حدود عن أسفه لعدم مشاركة وزير الداخلية اللبناني في الإجماع العربي خلال لقاء مجلس وزراء الداخلية العرب الذي صنف الحزب منظمة إرهابية.

أما رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله هاشم صفي الدين فدعا من وصفهم بالكائدين إلى إعادة النظر في رهاناتهم الخاسرة، على حد تعبيره.

بدوره، قال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سعد الحريري إن تصنيف مجلس التعاون الخليجي حزب الله منظمة إرهابية جاء نتيجة الأعمال التي يقوم بها الحزب.

وأضاف الحريري في تصريح له بمقر مجلس النواب اللبناني أن ما يقوم به الحزب من نشاطات غير مقبول، واصفا عمله في سوريا واليمن بأنه إجرامي وإرهابي، وأن الحزب يعرف موقفه من هذا الأمر.

وفي سياق متصل، أدان النظام السوري بشدة قرار مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله منظمة إرهابية، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية سانا عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية.

أما المجلس السياسي لـجماعة الحوثي فاعتبر أن القرار الخليجي يقدم "خدمة مجانية لإسرائيل".

يذكر أن السعودية أعلنت مؤخرا تعليق مساعدات عسكرية كانت مقررة للجيش اللبناني بسبب مواقف لبنانية مناهضة لها بدافع من تأثير حزب الله على القرار السياسي في هذا البلد.

المصدر : الجزيرة + وكالات