اتهم تقرير صادر عن منظمة العفو الدولية كلا من النظام السوري وروسيا بتعمد قصف واستهداف المستشفيات وانتهاج ذلك إستراتيجية حربية لهما في سوريا.

وقال التقرير إن الطيران الروسي والسوري قصفا خلال الأشهر الثلاثة الماضية بشكل متعمد ومنظم مستشفيات ومرافق وعيادات طبية بريف حلب الشمالي، مضيفا أن هذا القصف جاء بهدف تمهيد الطريق أمام التقدم البري لقوات النظام.

وأشار التقرير إلى أن استهداف المستشفيات والمرافق الطبية كان يتواصل حتى في الأوقات التي كانت تجري فيها اتفاقات هشة لـوقف إطلاق النار.

ووصف تقرير منظمة العفو القصف بأنه انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي الذي يحمي المنشآت الطبية في أوقات الحروب.

ونقل التقرير عن إحدى المسؤولات في المنظمة قولها "ما هو شنيع أن سياسة محو المستشفيات أصبحت جزءا أساسيا من إستراتيجيتهما العسكرية".

وجمعت منظمة العفو أدلة دامغة على ست هجمات متعمدة على مستشفيات ومرافق طبية في ريف حلب الشمالي واعتبرت أنها ترقى إلى جرائم حرب.

وجاء هذا الاستهداف رغم غياب التواجد العسكري لقوات المعارضة ومقاتليها قرب المستشفيات التي اقتصر عملها حصرا على تقديم الخدمات الطبية والإنسانية.

المصدر : الجزيرة