شنت المقاتلات السورية والروسية غارات في أرياف حلب وحماة وإدلب، وتركزت بشكل كثيف في ريف حمص حيث تقدمت قوات النظام بعد معارك وصفت بالعنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

فقد أفاد مراسل "مسار برس" بأن الطيران الروسي شن اليوم الثلاثاء حوالي عشرين غارة بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية على بلدة القريتين ومحيطها.

وقالت وكالة سانا الرسمية إن القوات السورية ومجموعات الدفاع الشعبية أحكمت سيطرتها على منطقة الحزم الغربية ونقطة الراقمة وتلة ضهر الخرنوبي بمحيط مدينة القريتين في ريف حمص الجنوبي الشرقي، بعد معارك خاضتها تلك القوات مع مقاتلي تنظيم الدولة.

وكانت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة قالت إن مقاتلي التنظيم دمروا آليات عسكرية ثقيلة تابعة لقوات النظام خلال معارك في محيط مدينة القريتين الخاضعة لسيطرته.

وذكر ناشطون أن ثمانية من قوات النظام قتلوا إثر تفجير تنظيم الدولة عربة مفخخة في منطقة جبل جبيل في القريتين.

من جهة أخرى، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام تخوض منذ مساء أمس اشتباكات عنيفة ضد تنظيم الدولة بدعم جوي روسي، وذلك بعد طرد التنظيم من مدينة تدمر التاريخية.

وكان تنظيم الدولة سيطر في أغسطس/آب الماضي على مدينة القريتين التي تقع على طريق إستراتيجي يربط تدمر بريف القلمون الشرقي في محافظة دمشق.

video

غارات النظام
من جانب آخر، أفاد ناشطون سوريون بأن طيران النظام شن غارات جوية على مدن وبلدات في ريف حلب، تزامنا مع تصدي كتائب المعارضة لهجوم قوات سوريا الديمقراطية على مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

وتعيش إعزاز أوضاعا إنسانية صعبة، وتوافد إليها عشرات العائلات الفارّة من المعارك والقصف بريف حمص الشرقي، ونشر ناشطون صورة تظهر الأوضاع التي يعيشها النازحون داخل أحد الجوامع بالمدينة.

وشهد ريف حلب الشمالي تحركات من قوات النظام وخرقا للهدنة، حيث تتعرض بلدة حيان لقصف صاروخي عنيف من قبل عناصره، كما قامت مروحياته بإلقاء عدة براميل متفجرة على البلدة، وذلك بالتزامن مع إسقاط المعارضة طائرة استطلاع، وفق ناشطين.

وفي حماة، شنت طائرات النظام غارة على ناحية عقيربات بالريف الشرقي، ما أوقع جرحى بصفوف المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات