المعارضة: دعوة موسكو لتجاوز مصير الأسد تقوض جنيف
آخر تحديث: 2016/3/30 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/30 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/22 هـ

المعارضة: دعوة موسكو لتجاوز مصير الأسد تقوض جنيف

رياض نعسان آغا: ما الذي سنناقشه إذا لم نناقش مصير الأسد؟
رياض نعسان آغا: ما الذي سنناقشه إذا لم نناقش مصير الأسد؟

اعتبر المتحدث باسم وفد المعارضة السورية إلى جنيف أن دعوة روسيا لعدم مناقشة مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد تهدف إلى تقويض مفاوضات جنيف، حسبما نقلته عنه وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، وتساءل رياض نعسان آغا "ما الذي سنناقشه إذا لم نناقش مصير الأسد؟".

وتعليقا على تصريحات روسية بهذا الشأن، قال آغا "من الواضح أن هذا التصريح يهدف إلى وقف عملية المفاوضات وحرمان الهيئة العليا للمفاوضات من أي أمل في مواصلتها".

في غضون ذلك، جدد نائب وزير الخارجية الروسي رفضه مطالبة المعارضة السورية بتنحي الأسد. كما رفض وضعَ شروط مسبقة لاستئناف عملية السلام في جنيف.

وكان سيرغي ريابكوف قال في وقت سابق إن واشنطن تفهمت موقف موسكو الرافض لمناقشة مستقبل الأسد في المفاوضات الآن.

مفاوضات مباشرة
في سياق متصل دعت روسيا أطراف الصراع السوري إلى المشاركة في مفاوضات مباشرة بجنيف، وقال ريابكوف الثلاثاء إنه يتعين على السوريين أن يتحدثوا في الجولة القادمة من المفاوضات مباشرة لا عبر وسيط.
     
وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستفان دي ميستورا أعلن الأسبوع الماضي وقف مفاوضات جنيف، على أن تستأنف اعتبارا من 9 أبريل/نيسان المقبل بعد أن طالب وفد النظام السوري بالرد على أسئلة وجهها بخصوص موقفه من الانتقال السياسي. غير أن وكالة أنباء تاس الروسية نقلت عن ريابكوف أن استئناف المفاوضات سيكون يوم 11 من الشهر نفسه.
 
كما اعتبر رئيس وفد النظام إلى جنيف بشار الجعفري في جولة المفاوضات غير المباشرة السابقة، أن مناقشة مصير الأسد خط أحمر، وأن مناقشة الانتقال السياسي مسألة سابقة لأوانها، وهو ما دفع دي ميستورا إلى التأكيد على بحث مسألة الانتقال السياسي في سوريا، ودعوة موسكو وواشنطن إلى الضغط في هذا الاتجاه.

الانتقال السياسي
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري اتفق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو يوم الخميس الماضي على تسريع عملية الانتقال السياسي في سوريا، والضغط باتجاه إجراء مفاوضات مباشرة بين نظام الأسد والمعارضة.

وعقب لقاء جمع كيري وبوتين في الكرملين، قال الوزير الأميركي إنه تم الاتفاق مع روسيا على الخطوات التالية في مفاوضات جنيف للبدء فورا بتناول قضية الانتقال السياسي، وأضاف أن البلدين اتفقا أيضا على التعاون في مسألة الإفراج عن معتقلين سوريين، وأنهما يريدان دستورا جديدا في سوريا بحلول أغسطس/آب المقبل.

video

مبعوث صيني
على صعيد متصل بالتطورات السياسية، عينت الصين أول مبعوث خاص إلى سوريا، وفق ما أعلنته وزارة خارجيتها الثلاثاء، في ظل سعي بكين إلى تعزيز وجودها الدبلوماسي في منطقة الشرق الأوسط رغم بقائها لفترة طويلة بمنأى عن النزاعات فيها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية هونغ لي للصحفيين إن شي شياويان سيكون مبعوث الصين الخاص إلى سوريا. وكان شي عمل سفيرا لدى كل من إيران وإثيوبيا والاتحاد الأفريقي.

وخلال الأشهر الأخيرة، استضافت الصين وفودا عالية المستوى من النظام السوري والمعارضة، كما دعت إلى "حل سياسي" للنزاع، واستخدمت حق النقض (فيتو) أربع مرات في مجلس الأمن الدولي ضد قرارات تتعلق بالنزاع، كان آخرها ينص على التحقيق في جرائم حرب.

وأضاف المتحدث الصيني أن تعيين المبعوث سيسهل محادثات السلام و"يساهم بحكمة الصين وعرض حلول" للأزمة، مؤكدا أن المفاوضات هي "الحل الوحيد".

وتابع أن الصين تدعم جهود الوساطة التي يقوم بها دي ميستورا، وقدمت مساعدات إنسانية للمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات