أفاد متحدث باسم المقاومة الشعبية، الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أن عشرين من مليشيا الحوثي قُتلوا خلال اليومين الماضيين شمال شرق العاصمة صنعاء.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن المتحدث باسم المقاومة عبد الله الشندقي أبلغها عبر الهاتف أن القتلى سقطوا باشتباكات مع الجيش والمقاومة بمديرية نهم التي تبعد نحو 50 كلم من صنعاء.

وأضاف أن عنصرين من الجيش الوطني والمقاومة قتلا أيضًا، في المواجهات التي تقدم فيها الجيش وسيطر على جبال العيايين والسلطة والنسيب، وقرية الحول، في نهم.

وتسيطر جماعة "أنصار الله" المعروفة أيضا باسم مليشيا الحوثي على العاصمة بقوة السلاح منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وكانت الأناضول قد أوردت في وقت سابق أن 18 عنصراً من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قُتلوا، بالإضافة إلى ستة آخرين من المقاومة في معارك دارت الأحد بين الجانبين بمحافظة تعز وسط اليمن.

مقاتلون من المقاومة الشعبية أثناء اشتباكات مع عناصر من الحوثيين وحلفائهم في تعز (الأوروبية)

وصرح مصدر بالمقاومة في تعز أن المعارك العنيفة، التي دارت أيضا في أرياف مديرية حيفان جنوبي تعز، أسفرت عن مقتل 18 مسلحًا حوثيا وإصابة العشرات، بينما اعترفت بمقتل ستة من عناصرها وإصابة سبعة آخرين في الاشتباكات.

وأضاف أن طيران التحالف العربي شن عدة غارات على مواقع وتجمعات لمليشيات الحوثي وصالح في منطقتي الضباب والربيعي، غربي مدينة تعز.

وذكرت المقاومة، في بلاغ نشرته على صفحتها بموقع تويتر، أنها صدّت الأحد هجمات للمسلحين الحوثيين على مواقعها شرقي مدينة تعز، ومعسكر الدفاع الجوي، شمال غربي المدينة، وقرى الأقروض في مديرية المسراخ، جنوبي المحافظة.

ونجحت القوات الموالية للرئيس هادي مساء الأحد في إحكام سيطرتها على عدة مناطق بمحافظة مأرب شرقي البلاد، خلال اشتباكات مع الحوثيين أسفرت عن 12 قتيلا من الجانبين.

وقالت مصادر محلية إن رجال المقاومة شنوا هجمات عنيفة على مواقع للمليشيات بمنطقة العبدية الحدودية مع محافظة مأرب، وبعد اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجانبين تمكن رجال المقاومة من السيطرة على مواقع هامة أبرزها عبل الوهبية والسيلة.

وأضافت تلك المصادر أن التقدم الذي حققه رجال المقاومة تم بمساندة من طيران التحالف العربي.

وبعد تزايد الاضطرابات الأمنية والهجمات ضد مواقع الجيش اليمني، باتت معاقل تنظيم القاعدة بشبه جزيرة العرب في جنوب البلاد هدفا لغارات التحالف العربي الذي دخلت عملياته العسكرية بالبلاد عامها الثاني.

وقال سكان محليون إن ست غارات استهدفت مساء الأحد مواقع القاعدة في مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين جنوبي البلاد، ما أسفر عن انفجارات عنيفة وسقوط قتلى وجرحى، مرجحين أن تكون تلك الغارات شنتها طائرات أميركية.

وقد ظلت الولايات المتحدة تستهدف تنظيم القاعدة في اليمن بغارات من طائراتها المسيرة، رغم أنها قامت بإجلاء آخر جنودها وأفراد استخباراتها من هذا البلد في مارس/آذار من العام الماضي.

وقتلت الطائرات الأميركية الأسبوع الماضي ما لا يقل عن خمسين شخصا، وأصابت ثلاثين آخرين بجروح، في غارة على معسكر تدريب تابع للقاعدة في جبال جنوب البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن عناصر القاعدة سيطروا في ديسمبر/كانون الأول الماضي على مدينتي جعار وزنجبار بمحافظة أبين، وأعلنوا زنجبار إمارة إسلامية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات