واصلت القوات العراقية هجومها على تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة نينوى في شمال العراق في هجوم وصفه بيان للجيش العراقي بأنه مرحلة أولى من عملية تهدف لتحرير مدينة الموصل.

وذكرت مصادر بالجيش أن القوات العراقية حققت -مدعومة بغارات جوية من التحالف الدولي وقوات البشمركة الكردية- تقدما باتجاه الغرب، واستعادت السيطرة على عدة القرى.

وفي وقت قال قائد بالقوات الخاصة بقيادة عمليات نينوى "إن قيادة عمليات الفتح باتجاه تحرير مدينة الموصل.. نحن في قرية كوديلا بعد تحريرها من الإرهابيين" ذكر مسؤولون عراقيون أن استعادة الموصل ستكون خلال العام الجاري.

وفي السياق نفسه، تمكن مقاتلون إيزيديون -ينتمون لوحدات حماية سنجار المدعومة من قبل حكومة بغداد- أمس الأحد من السيطرة على مناطق غربي محافظة نينوى.

من جهتها، قالت قوة المهام المشتركة في بيان إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 14 ضربة ضد تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق وسوريا أمس الأحد، وأضافت في البيان الصادر اليوم الاثنين أن عشر ضربات نفذت قرب أربع مدن عراقية، وأصابت مقرا أمنيا يستخدمه "المتشددون" ومخبأ إمدادات وخمس وحدات تكتيكية وأهدافا أخرى.

وكانت مصادر عراقية قالت إن اثنين من عناصر مليشيات الحشد الشعبي قتلا وأصيب أربعة آخرون بهجوم شنه مسلحون بمنطقة عرب جبور جنوب بغداد. وبثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة صورا تظهر ما قالت إنه جانب من المعارك بين مسلحي التنظيم وقوات عراقية على الطريق الرابط بين مدينتي بيجي بمحافظة صلاح الدين وحديثة بمحافظة الأنبار.

المصدر : رويترز