أكد رئيس وفد النظام السوري إلى مباحثات جنيف بشار الجعفري استعداد نظام دمشق للتعاون مع واشنطن فيما سمّاه تحالفا دوليا ضد "الإرهاب"، وذلك في وقت زار فيه مدير المخابرات المركزية الأميركية جون برينان موسكو وناقش مع المسؤولين هناك رحيل الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال الجعفري إن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية لم ينجح في سوريا لأنه لم ينسق مع نظام الأسد.

وتحدث الجعفري عن دعم بلاده "إنشاء تحالف دولي لمكافحة الإرهاب، لكن بالتنسيق مع الحكومة السورية"، وأضاف "ليس لدينا مانع أن نتحالف مع أميركا لكن يكون بالتنسيق مع سوريا".

وأكد أن روسيا نجحت في المعارك ضد تنظيم الدولة في سوريا لأنها نسقت مع نظام الأسد، في إشارة لاستعادة السيطرة على مدينة تدمر في ريف حمص.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) في وقت سابق إن القوات السورية -مدعومة بغطاء جوي من الطائرات الروسية- استعادت السيطرة على كافة مناطق مدينة تدمر الأثرية التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ مايو/أيار الماضي.

مصير الأسد
في هذه الأثناء، قالت وكالة أنباء روسية إن مدير المخابرات المركزية الأميركية جون برينان زار موسكو مطلع مارس/آذار الجاري، وناقش مع المسؤولين هناك رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة.

وقالت وكالة "ريا" الروسية نقلا عن السفارة الأميركية في موسكو، إن برينان ناقش موضوع رحيل الأسد إلى جانب قضية مراقبة اتفاق وقف الأعمال العدائية الساري في سوريا منذ 27 فبراير/شباط الماضي.

ولم يصدر تأكيد من الجانب الروسي على هذه المعلومات، ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن أوليغ سيرومولوتوف نائب وزير الخارجية أن برينان اجتمع مع مسؤولي جهاز الأمن الاتحادي الروسي، وأكد سيرومولوتوف أن الزيارة لم تكن مرتبطة بقرار سحب القوات الروسية من سوريا.

كما أكد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن برينان لم يلتق مسؤولين من الرئاسة الروسية خلال زيارته.

وقالت مراسلة الجزيرة في موسكو رانيا دريدي إن الحديث عن التطرق لموضوع رحيل الأسد خلال زيارة برينان يتسق مع تصريحات سابقة للناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أكدت فيها أن موسكو لا تدعم الأسد ولكن تدعم السلطة السورية خشية تكرار سيناريو ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات