قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن الحكم على إيران يكون بناء على أفعالها لا أقوالها، وأضاف أن على إيران تغيير سلوكها في حال أرادت علاقات طبيعية مع بلاده.

وأوضح الجبير- خلال مؤتمر صحفي في الرياض مع نظيرته الجنوب أفريقية مايتي نكوانا ماشاباني- أن على إيران إذا أرادت علاقات أفضل مع السعودية ودول الجوار أن تكف عن التدخل في شؤون الآخرين ودعم الإرهاب ومهاجمة السفارات واستهداف الدبلوماسيين.

وأضاف "لقد مددنا يدنا لإيران منذ 35 عاما، منذ ثورة الخميني في العام 1979، ولم نتلق شيئا في المقابل".

وقال أيضا "لقد أردنا أن تكون لدينا علاقات سلمية مع إيران لكننا واجهنا تدخلا في شؤوننا الداخلية، وتعطيل مناسك الحج، واغتيال أحد دبلوماسيينا، والهجمات ضد سفارتنا، والخلايا الإرهابية التي زرعتها إيران في بلادنا والدول المجاورة".

وتتهم السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي إيران بدعم الحوثيين في اليمن، فضلا عن محاولة زعزعة استقرار أنظمتهم، بالإضافة إلى دعم طهران نظام الرئيس السوري بشار الأسد

وجاءت تعليقات الجبير ردا على سؤال حول العلاقات مع إيران، على خلفية تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت الماضي خلال زيارته لباكستان بأن بلاده لا ترغب في  استمرار التوتر مع السعودية، مشيرا إلى أن طهران ردت بإيجابية عندما حاولت باكستان التوسط بين البلدين.

وأضاف روحاني في مؤتمر صحفي أن السعودية تلعب دورا مهما في العالم الإسلامي، وإذا كانت هناك أي مشاكل بين البلدين، فإنه ينبغي حلها عبر الحوار.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف قد زار السعودية وإيران في يناير/كانون الثاني للتوسط بين البلدين.

المصدر : وكالات