شنت قوات التحالف العربي فجر اليوم غارات على مواقع لتنظيم القاعدة في لحج، بينما تستمر المعارك في محافظتي الضالع وتعز بين المقاومة الشعبية من جهة ومليشيا الحوثي وقوات صالح من جهة ثانية.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن مروحية تابعة لقوات التحالف أغارت فجر اليوم الأحد على منزل يعتقد بأنه للقيادي في تنظيم القاعدة عمار أبو علي في مدينة الحوطة في لحج، وأشار المراسل إلى أن قوات التحالف شنت غارة أخرى على مواقع يعتقد بأنها تابعة لتنظيم القاعدة في المدينة الخضراء بين محافظتي لحج وعدن.

واستفادت جماعات مثل تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية من الحرب في اليمن لتعزيز وجودها في عدة مناطق بجنوب اليمن، خاصة عدن، حيث كثفت الهجمات ضد قوات الجيش والشرطة والمسؤولين المحليين.

معارك
على صعيد آخر، قال مراسل الجزيرة إن مواجهات عنيفة اندلعت في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد بين المقاومة الشعبية من جانب ومليشيا الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في منطقة مريس بمحافظة الضالع.

وتستمر الاشتباكات بين الجانبين في تعز، حيث سقط 16 قتيلا من أفراد مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع في قصف لمقاتلات التحالف، ومواجهات مع رجال المقاومة والجيش الوطني.

وتصدى رجال المقاومة والجيش الوطني لهجوم شنته مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع على مواقع المقاومة في السجن المركزي، بينما تواصل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع حصارها الخانق على مدينة تعز من المداخل الشرقية والشمالية، وهو ما يمنع دخول مواد الإغاثة والمشتقات النفطية.

وفي عدن، عثر أفراد الأمن في منطقة المنصورة على ثلاث سيارات ملغمة كانت معدّة للتفجير عن بعد وعملوا على تفكيكها، وذلك بعد يوم من ثلاثة تفجيرات هزت عدن وخلفت عشرات القتلى والجرحى. 

واتهم محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي -في بيان- جماعات مرتبطة بالرئيس المخلوع والمتحالفين معه بالوقوف وراء هذه الأعمال التي رأى أنها تستهدف تقويض النجاحات التي تحققت بالتعاون مع قوات التحالف العربي، وجهود تطبيع الحياة وعودة الأمن والاستقرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات