أشاد أسامة النجيفي نائب الرئيس العراقي بالجهود التي تبذلها تركيا في مساعي تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق من تنظيم الدولة الإسلامية.

جاء ذلك في تصريحات صحفية مشتركة مع محافظ الموصل السابق أثيل النجيفي خلال زيارتهما الحالية إلى إسطنبول، بعد لقاءات مع مسؤولين أتراك.

وأكد أسامة النجيفي -الذي وصف اجتماعاته بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الحكومة أحمد داود أغلو بالمثمرة- أن أنقرة قدمت مساعدات جدية لأهل الموصل وللنازحين من مناطقهم.

وأشار إلى أن ترتيبات تحرير مدينة الموصل يُعد لها منذ زمن طويل، مشددا على معارضته "مشاركة مليشيات الحشد الشعبي في عملية التحرير".

وعزا نائب الرئيس هذا الرفض إلى أن "الاستقرار لن يتحقق في ظل وجود قوات شيعية" مضيفا أن وجود تلك القوات سيثير صراعات مذهبية في المنطقة، وفق تعبيره.

وأوضح المسؤول العراقي أن أهل الموصل ينتظرون تحرير مدينتهم بجهود العشائر والحشد الوطني الذي يتلقى تدريبات عسكرية في معسكر بعشيقة الذي يضم قوات تركية.

وكانت خلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع العراقية أعلنت، الخميس الماضي، انطلاق أولى عملياتها لتحرير مناطق محافظة نينوى من تنظيم الدولة.

يُشار إلى أن تنظيم الدولة اجتاح صيف 2014 مناطق شاسعة في شمال وغرب العراق، لكنه خسر الكثير من تلك المناطق في الحملة العسكرية التي تشنها القوات العراقية وقوات البشمركة، وبغطاء جوي من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : وكالة الأناضول