يعقد رؤساء أركان الدول المشاركة في التحالف الإسلامي العسكري اجتماعا اليوم الأحد في العاصمة السعودية الرياض لتنسيق الجهود ومناقشة سبل تنفيذ الإستراتيجيات العسكرية والفكرية والمالية والإعلامية لمواجهة "الإرهاب" والتصدي له. 

ويُعد هذا الاجتماع الأول من نوعه للتحالف الإسلامي العسكري المؤلف من 34 دولة بقيادة المملكة العربية السعودية، والذي أُعلن عنه يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وطبقا لبيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، آنذاك، فإن التحالف جاء "انطلاقا من أحكام اتفاقية منظمة التعاون الإسلامي لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، والقضاء على أهدافه ومسبباته، وأداءً لواجب حماية الأمة من شرور كل الجماعات والتنظيمات الإرهابية المسلحة، أيا كان مذهبها وتسميتها، التي تعيث في الأرض قتلا وفسادا، وتهدف إلى ترويع الآمنين".

يُشار إلى أن الدول العربية التي انضمت إلى التحالف الإسلامي العسكري الذي تقوده السعودية هي الأردن والإمارات والبحرين وتونس والسودان والصومال وفلسطين وقطر والكويت ولبنان وليبيا ومصر والمغرب وموريتانيا واليمن وجزر القمر وجيبوتي.       

أما الدول غير العربية فهي باكستان وبنغلاديش وبنين وتركيا وتشاد وتوجو والسنغال وسيراليون والجابون وغينيا وكوت ديفوار والمالديف ومالي وماليزيا والنيجر ونيجيريا.   

وكشف العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، المستشار العسكري لوزير الدفاع  السعودي، لصحيفة "عكاظ" السعودية قبل ثلاثة أيام، عن ارتفاع عدد دول التحالف الإسلامي العسكري من 34 إلى أربعين دولة.

وكانت جيوش من بعض دول التحالف الإسلامي قد شاركت في مناورات عسكرية سُمِّيت "رعد الشمال" وجرت بمنطقة حفر الباطن في العاشر من مارس/آذار الجاري.

المصدر : وكالات