قتل خمسة جنود مصريين وأصيب سبعة اليوم السبت جراء انفجار لغم جنوب شرق البلاد، وذلك بعد يوم من إعلان الجيش مقتل ستين مسلحا شمال سيناء.

ونقلت وكالة الأناضول عن وسائل إعلام محلية أن القتلى والجرحى الذين سقطوا جراء لغم في الطريق الواصل بين سفاجا والغردقة، يتبعون قوات اللواء 166 مشاة، وأن الحادث وقع في منطقة تنتشر فيها الألغام.

من جهته، قال مصدر يعمل في مستشفى سفاجا المركزي أن المستشفى استقبل عددا من الضحايا، بينما تم نقل الآخرين إلى مستشفى تابع للقوات المسلحة بمدينة الغردقة.

ومن غير المعتاد أن يتم استهداف قوات الجيش المصري في تلك المنطقة، إذ تتركز أغلب الهجمات ضد قواته في منطقة شمال سيناء (شمال شرقي البلاد).

وكان الجيش المصري أعلن أمس الجمعة قتله ستين مسلحا وإصابة أربعين في مواجهات استخدمت فيها الضربات الجوية شمال سيناء، التي تشهد مواجهات شبه يومية مع جماعات موالية لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الناطق باسم القوات المسلحة المصرية -في بيان على صفحته على فيسبوك- الجمعة إن عناصر قوات مكافحة الإرهاب بمساعدة القوات الجوية تمكنت من توجيه ضربات "مؤثرة للبؤر الإرهابية جنوب مدينتي رفح والشيخ زويد، وتدمير 27 سيارة".

كما أكد الناطق العسكري "تدمير 32 ملجأ ومخزنا للسلاح والذخيرة يستخدمها الإرهابيون في تنفيذ أعمالهم".

وكان تنظيم ولاية سيناء الذي بايع تنظيم الدولة في وقت سابق، تبنى السبت الماضي مقتل 15 شرطيا في هجوم على نقطة تفتيش في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

يشار إلى أن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية تشن منذ سبتمبر/أيلول 2013 حملة عسكرية موسعة لتعقب من تصفهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية والإجرامية" في عدد من المحافظات، وعلى رأسها شمال سيناء.

المصدر : الجزيرة + وكالات