أقيمت احتفالات رسمية وشعبية في اليمن بمناسبة الذكرى الأولى لانطلاق عملية عاصفة الحزم
لاستعادة الشرعية وإنهاء الانقلاب الذي نفذته جماعة الحوثي وحليفها الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

فقد شهدت مدينة عدن جنوبي اليمن السبت حفلا رسميا نظمته قيادة محافظة عدن، احتفاء بالذكرى الأولى لعاصفة الحزم وتدخل قوات التحالف العربي في اليمن.

وحضر الحفل عدد من مسؤولي المحافظة، وتضمن مشاهد تمثيلية وفقرات غنائية وشعرية عبرت عن امتنان اليمنيين كافة لدول التحالف العربي بقيادة السعودية. وقد أقيم بالتزامن مع الحفل معرض للصور تضمن الدمار الذي حل في عدن خلال الحرب, بالإضافة إلى صور قوات التحالف ودورها في اليمن.

وبالمناسبة نفسها أقيم مهرجان في مدينة تعز جنوب غربي البلاد، حضره قائد المقاومة الشعبية في تعز الشيخ حمود المخلافي, وقائد المجلس العسكري العميد الركن صادق سرحان, وعدد من قادة المقاومة وأهالي مدينة تعز.

كما شهدت محافظة مأرب شرقي اليمن حفلا حضرته قيادات عسكرية وسياسية وشعبية لتقديم الشكر للتحالف العربي. وأكد رئيس هيئة الأركان في الجيش اليمني محمد المقدشي أن "عاصفة الحزم هزمت المشروع الفارسي الإيراني الذي استهدف اليمن بأياد يمنية".

في الإطار نفسه, طالب محافظ الجوف (شمال شرقي اليمن) حسين العواضي التحالف واليمنيين بسرعة حسم المعركة والشروع في بناء "اليمن الاتحادي الديمقراطي", وعدم تكرار أخطاء الماضي, والقبول بدمج جميع الأطراف. يذكر أن عملية الحزم بدأت نهاية مارس/آذار 2015, وتحولت بعد أقل من شهر إلى عملية إعادة الأمل.

في المقابل تظاهر مؤيدون لجماعة الحوثي السبت في حي الروضة شمالي صنعاء، تعبيرا عن معارضتهم لعمليات التحالف العربي.

كما تظاهر أنصار الرئيس المخلوع في ميدان السبعين بالعاصمة اليمنية, وألقى صالح خطابا بهذه المناسبة كرر فيه مواقفه السابقة من عمليات التحالف, ومن تسوية سياسية محتملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات