أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات النظام السوري بدأت عملية اقتحام بساتين مدينة تدمر بريف حمص وسط اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت أفاد فيه ناشطون بوقوع مواجهات بين المعارضة المسلحة وقوات سوريا الديمقراطية بريف حلب الشمالي.

وأضاف مراسل الجزيرة بحمص جلال سليمان أن الطائرات الروسية واصلت استهداف منازل المدنيين داخل المدينة الخالية من سكانها، وذلك بالتزامن مع استمرار هذه الاشتباكات.

وأفادت مصادر ميدانية أن قتلى وجرحى سقطوا في صفوف قوات النظام بينهم مقاتلون من حزب الله اللبناني، بعد انفجار ألغام كان قد زرعها تنظيم الدولة في تلة السيريتيل جنوبي قلعة تدمر بعد انسحابه منها.

من جهتها قالت وكالة سانا الحكومية إن قوات النظام وصلت إلى المدخل الجنوبي الغربي من مدينة تدمر، وأحكمت سيطرتها على عدد من المناطق بينها جبل الطار ووادي القبور وجبال القصور خلال معارك يوم أمس.

وبثت وكالة سانا صورا من أمام القصر الذي يبعد عن تدمر مسافة خمسة كيلومترات من جهتها الجنوبية الغربية، بينما أكد ناشطون استمرار سيطرة تنظيم الدولة على المدينة.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه مصدر عسكري روسي الخميس مقتل ضابط في القوات الخاصة الروسية قرب تدمر أمس.

قتلى
ونفى تنظيم الدولة في وقت سابق اقتراب قوات النظام من دخول تدمر، وأكد أنها لا تزال تبعد عن المدينة أكثر من عشرة كيلومترات، مشيرا إلى أنه قتل عددا من جنود النظام بعد استهداف آليات لهم غربي المدينة بصواريخ موجهة.

وقد استهدفت طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام مدنيين حاولوا النزوح باتجاه دير الزور شرق البلاد، مع استمرار قصف قوات النظام الأحياء السكنية داخل المدينة.

وكان التنظيم فجر معابد ومقابر أثرية منذ استيلائه على تدمر، وهو ما وصفته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بأنه من جرائم حرب.

وفي ريف حلف الشمالي، أفاد ناشطون بوقوع اشتباكات بين المعارضة المسلحة ومليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" في محيط قريتي مرعناز وعين دقنة بريف حلب الشمالي.

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن المعارضة المسلحة سيطرت على قرية الطوقلي "التقلي" بريف حلب الشمالي، ودمرت ثلاث مفخخات لتنظيم الدولة في محيطها.

المصدر : الجزيرة + وكالات