أوصى وزراء دفاع 27 دولة عربية وأفريقية تشكل تجمع دول الساحل والصحراء اليوم الجمعة في ختام اجتماعات عقدت في مصر بتسيير دوريات مشتركة على حدود الدول التي تشهد اضطرابات من بين أعضاء المجموعة للتصدي للإرهاب.

وتضمن البيان الختامي "تعزيز أمن الحدود بين الدول الأعضاء، وتسيير دوريات مشتركة في المناطق الحدودية بين الدول التي تشهد اضطرابات بما يساهم في التصدي بحزم لظاهرة العمليات الإرهابية والإجرامية العابرة للحدود".

كما أوصى البيان "بدعم جميع إستراتيجيات التعاون الإقليمي، وإنشاء آليات مشتركة لتسهيل التبادل السريع للمعلومات عن الجماعات والأنشطة الإرهابية على المستويين الإقليمي والدولي".

وعقدت الاجتماعات في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر، واستمرت ثلاثة أيام، وتضمنت التوصيات، التي أعلنها وزير الدفاع والإنتاج الحربي والقائد العام للقوات المسلحة المصرية صدقي صبحي، "تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب من خلال تنشيط الآليات القائمة لتعزيز علاقات التعاون العسكري والأمني".

وكان أمين العام لتجمع الساحل والصحراء النيجيري إبراهيم ساني أباني قال في كلمته الافتتاحية أمام الاجتماع إن "الوضع الأمني في منطقة الساحل والصحراء مقلق للغاية بسبب انتشار الأسلحة بشكل غير مشروع وتهريب المخدرات والإرهاب".

وشدد على أن ما وصفه بالإرهاب لا يعرف الحدود بين الدول، مشيرا في هذا الصدد إلى تنظيم القاعدة في المغرب العربي وحركة الشباب المجاهدين الصومالية وجماعة بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية.

وتضم المجموعة مصر والسودان وليبيا وتشاد والنيجر ومالي وبوركينا فاسو وإريتريا وأفريقيا الوسطى والسنغال وغامبيا وجيبوتي وتونس والمغرب ونيجيريا والصومال وتوغو وبنين وليبيريا وكوت ديفوار وغينيا بيساو وغانا وسيراليون وغينيا وجزر القمر وموريتانيا وساوتومى وبرنسيب.

المصدر : وكالات