أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن تنظيم الدولة الإسلامية تمكن مساء الجمعة من استعادة السيطرة على قلعة تدمر الأثرية بمحافظة حمص، مشيرا إلى مقتل 18 عنصرا من قوات النظام -بينهم ضابط برتبة لواء- خلال المعارك مع التنظيم في محيط مدينة تدمر.

وكانت وحدات من جيش النظام قد أعلنت السيطرة على قلعة تدمر الأثرية وتلة السيريتل المشرفتين على المدينة بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة، وقال مراسل الجزيرة إن قوات النظام السوري بدأت عملية اقتحام بساتين مدينة تدمر في ريف حمص.

في غضون ذلك، أفادت مصادر ميدانية بسقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام وحزب الله اللبناني، بعد انفجار ألغام كان زرعها تنظيم الدولة في تلة السيريتل جنوب قلعة تدمر بعد انسحابه منها.

من جانبه، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المعارك العنيفة لا تزال متواصلة في عدة محاور بأطراف مدينة تدمر ومحيطها، بين القوات الحكومية السورية وتنظيم الدولة.

وأضاف المرصد أن جيش النظام يخوض حرب شوارع في حي المتقاعدين وحي الجمعيات السكنيين في شمال غرب المدينة، وأن نحو 24 من عناصر تنظيم الدولة قتلوا خلال المواجهات، بينما خسر النظام 18 من عناصره في المعارك وفي انفجار ألغام.

وكان التنظيم الدولة استولى على مدينة تدمر وقلعتها في مايو/أيار الماضي، وقد فجر معابد ومقابر أثرية منذ استيلائه عليها، وهو ما وصفته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بأنه جرائم حرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات